كان احد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم على فراش الموت فنطق بثلاث كلمات
ليته كان جديدا :

ويذهب في غفوة ويفيق وهو يقول

ليته كان بعيدا :

ويذهب في غفوة ويفيق وهو يقول

ليته كان كاملا

و بعدها فاضت روحه ،
فذهب الصحابة رضوان الله عليهم الى رسول الله صلى الله عليه و سلم ليسألوه عن هذه الكلمات


: فقال لهم رسول الله (ص)

ان هذا الرجل فى يوم من الايام كان يمشي و كان معه ثوب قديم
فوجد مسكينا يشتكي من شدة البرد فأعطاه الثوب
فلما حضرته الوفاة
و رأى قصرا من قصور الجنة
فقالت له ملائكة الموت : هذا قصرك
فقال : لأى عمل عملته ؟؟
فقالوا له : لأنك تصدّقت ذات ليلة على مسكين بثوب
فقال الرجل : انه كان باليا فما بالنا لو كان جديدا
ليته كان جديدا

و كان فى يوم ذاهبا للمسجد فرأى مقعدا يريد ان يذهب للمسجد
فحمله الى المسجد
فلما حضرته الوفاة
و رأى قصرا من قصور الجنة فقالت له ملائكة الموت : هذا قصرك
فقال : لأي عمل عملته؟؟
فقالوا له : لانك حملت مقعدا ليصلي فى المسجد:
فقال الرجل ان المسجد كان قريبا فما بالنا لو كان بعيدا
ليته كان بعيدا

ان هذا الرجل فى يوم من الايام كان يمشي و كان معه بعض رغيف
فوجد مسكينا جائعا فأعطاه جزء منه
فلما حضرته الوفاة و رأى قصرا من قصور الجنة فقالت له ملائكة الموت : هذا قصرك
فقال لاي عمل عملته؟؟
: فقالوا له لانك تصدّقت ببعض رغيف لمسكين :
فقال الرجل انه كان بعض رغيف فما بالنا لو كان كاملا
ليته كان كاملا
قال تعالى لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ