بداية انا عارف ان ممكن القصيده دى متعجبكمش لانها تقيله بعض الشيء
تقيله فى الالفاظ والعبارات والجمل
لكن صدقونى القصيده دى انا بكيت وانا بكتب كل شطر منها لانها كانت صعبه عليا اوى انى اقولها للى كنت بقلهالها
التجربه الشعوريه للقصيده
كنت مرتبط وعايش قصه حب جميله طبعا زى ما كلكم عارفين وضحيت بكل شيء عشان خاطر اللى بحبها وفى المقابل قابلت ده كله بخيانه وغدر ونكران وجحود وهيا تعلم علم اليقين انا ضحيت عشانها بايه وسبت عشانها ايه
وفجأه عرفت قدرى كويس قررت انها ترجع لكن بعد ايه
بعد ما خسرت كل الدنيا بسببها
طلبت انها ترجعلى تانى وقالت كلام واعتذرت اعتذارات كتير لكنها كلها ملهاش اى مبرر وقالت انها بسهوله تقدر ترجعنى لانى مستغناش عنها

فكتبت القصيده دى وانا فعلا كنت فى حاله اسى وحزن وحسره










ضلَّ الهناءُ وما له من هادى وهلّ َ الشقاءُ انيساَ َ بعد اسعادِى

هى الامالُ عن نفسى زائلةً وهى المنايـا واتتنى لميــعادى

وكذلك الدهرُ لاقدارهِ حالاتٌ نـــاديــا يوما ويوما كجـــلادِ

فاسعد لما عهدت من قربهِ واصبر لما الفت من ابعـــادِ

يبكى الحبيب ُ وقد ذابت جوانحهُ اساَ َ على ما فرط فى فؤادى

اساءَ وجاءَ اليوم َ معتذرا بقولٍ يحدو بحسنهِ الحادِى

وكم سالَ له ُكالماءِ من دمعٍِ ِ فانفطرت له الابدان والاكبادِ

يرجو بما لديُ من كرمٍ صفحا وقربا من بعد ابعادِ

الان وما راعانى من قبل ُ وما عاديتُ بل كان هو العادى

فلان كان بعده العيش فى سقمٍ قد كان معه ذا غُصةٍ وانكادِ

وان كان بعد الموت من المٍ فما لى بعد الهجر من عادِ
فما لى بعد الهجر من عادِ



اسامه