كثيرا ما تسمع..........قصة واقعيةحقيقية حدثت فعلا


الرجل المسيء للرسول (ص) عاقبه الله ووجد محروقا في منزله والسبب مجهول...........الله أكبر



فتاة يسمع الحانوتي(وللا حارس القبر)صراخها............وعندما سأل أهلها وجدها كانت لا تصلي




وقصص أخرى من هذا القبيل


وللا موضة الرسايل الجديدة.........(ارسل هذه الرسالة لعشرة أشخاص وسيحدث لك شيء جميل ولو لم ترسلها انتظر شيء سيء سحدث لك.......صدقني عن تجربة........ (ص) (ص)).....أو
(أرسلها أمانة في عنقك الى يوم الدين.......................بيتك هينهد لو لم ترسلها)


حسبنا الله ونعم الوكيل




أرجو لمن لا يعلم أن يعلم أنه لا يوجد أنبياء في زماننا الحالي.........أي لا توجد معجزات .............انه عصر العلم.................عصر العمل بالأيدي وبالعقل



وأرجو لمن يقرأ مثل هذه الرسائل أن يحذفها فورا ولا يلقي لها بالا..........لا أن ينشرها أملا في الثواب


أمة محمد (ص)......أمة متعلمة..........تعلم أن مثل هذه الخرافات لا وجود لها في حياتنا

ليس لمجرد أن يحدث لك شيء غريب أن هذا زمن المعجزات...........فقد يكون ابتلاء من الله
أو رسالة لك لتفيق مما أنت فيه.............الله أعلم



انما هذه الخرافات التي تنشر وللأسف يصدقها الناس.......اذن ما فائدتنا في الحياة؟لماذا خلقنا الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أليس لأن نعمر الأرض ونمحو الجهل وننصر الحق ونبطل الباطل؟؟؟؟؟؟



اتقوا الله يا من تنشروا الخرافات وتصدقوها
تحققوا من المصدر الذي تستمدون منه المعلومات وتحققوا من القصص المنشورة والتي تصدقونها فورا



والرجاء عدم كتابة أي قصص يقال انها حقيقيةأو حتى تصديقها أو نشرها

لأن الجاهلين بأمور الدين كثر(والله العظيم لا أقصد اساءة لأحد.......ولكن لأخذ العبرة والافاقة من اغماءتنا التي نحن فيها)



غيـــــــــــــــــــــــ ــر منقول