يا ساده كان ياما كان

راجل فقير غلبان

واسمه علي بابا

كان ليه اخ اسمه قاسم

قاسم كان شاب ثوري يطمح لتغيير الاوضاع السيئه السائده في البلاد

دعونا الان من قاسم وطموحاته ولنعد لصديقنا علي بابا

صديقنا علي بابا زهق وقرف وطهق من حالته الضنك

وقعد في يوم يفكر

قال يا واد يا علي بابا انت لسه طالب في كليه الاداب جامعه سمرقند وممعكش فلوس علشان تكمل دراستك في مجال الصحافه

ده غير ان كل دكاترتك في الكليه شايفين انك معندكش اي موهبه وان اقصى شيء ممكن توصله في حياتك انك تكون حمار حصاوي

وفكر علي بابا كتير وقرر انه لازم يعمل حاجه يامن بيها مستقبله

ولما الصبح طلع راح علي بابا على رئيس عسس الجامعه وطلب انه يقابله في حاجه مهمه جدا.

ودخل علي بابا على رئيس العسس وهو بيرتعش

رئيس العسس ابتسم لعلي بابا وعزم عليه بسجاره بلقيس وقاله خير يا علي بابا ايه اللي جابك النهارده

علي بابا اتلجلج في الكلام وقاله يا حضره رئيس العسس انا جايلك النهارده علشان ابلغ عن اخويا قاسم اللي معايا في الكليه

ابتسم رئيس العسس ابتسامه مشجعه وقاله ماله اخوك قاسم يا علي بابا

قاله اخويا قاسم بينظم مظاهرات وبيكتب منشورات تندد بسلطاننا العظيم وبيقول كمان ان السلطان عمل برنامج انتخابي مضروب وانه مش هينفذ منه اي حاجه

اسود وش رئيس العسس وقاله انت متاكد من الكلام ده يا علي بابا؟

قاله ايوه يا فندم انا متاكد من الكلام ده

وبعد كده علي بابا قعد مع رئيس العسس نص ساعه وخرج من عنده وهو على وشه ابتسامه

وفي نفس اليوم ده بالليل العسس هجم على البيت وشدو قاسم من البيت ومن يومها محدش شاف قاسم تاني

علي بابا بعد الموقف ده بقى بينجح كل سنه في الكليه بامتياز وكمان بيطلع التاني بعد ابن العميد على طول

النهارده علي بابا رئيس جريده سمرقند اليوم اكبر جريده حكوميه في السلطانيه كلها وكمان في اخبار انه هينضم للتشكيل الوزاري الجديد وهيكون وزير الاعلام في السلطانيه


يا ترى بقى انت تحب تكون مين؟

علي بابا ولا قاسم؟