--------------------------------------------------------------------------------

طلبت إدارة أحد الفنادق في العاصمة الإسبانية مدريد أمس، من رواد سلسلة فنادقها خصوصا ممن يعانون من ضغوط نفسية ويرغبون في التنفيس عن غضبهم، أن يحضروا إلى المكان ويحطموا ما يرغبون من أثاث وديكور داخلي في غرفهم.

وهذا ما تم القيام به أمس من قبل هؤلاء. وقالت إدارة فنادق «إن.اتش هوتيلز» في بيانها إنها وظفت خبراء في علم النفس من أجل اختيار 30 زبونا لعملية تحطيم الديكور والأثاث في 146 غرفة في الفندق الذي بني وفرش قبل 11 عاما ويقع في وسط العاصمة مدريد.

وقد أعطي الزبائن من أجل المهمة الخوذ الواقية والمطارق والفؤوس من أجل هدم الجدران الداخلية وتمزيق السجاد وكسر الطاولات والأسرة، كما قالت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن بيان إدارة الفندق.

وتسمح إدارة الفندق للزبائن ممن اختيروا لهذه المهمة بتحطيم كل شيء في الغرف بما في ذلك الحمامات الداخلية والبلاط وكل شيء داخل الغرف وبينها وصولا إلى قاعة الاستقبال في مدخل الفندق. وقد تم تحديد القوة الجسمانية والعقلية لهؤلاء الأشخاص الذين اختيروا لهذه المهمة من خلال الفحوص الطبية التي خضعوا لها وكذلك من خلال التقييم الذي أجراه خبراء علم النفس عليهم قبل اختيارهم لهذه المهمة، التي سيستخدمها الفندق في عملية التجديد التي ينوي القيام بها في سلسلة فنادقه.

وقالت الشركة إن عملية التحطيم تساعد الأشخاص الذين يعانون من ضغوط نفسية التخلص من الطاقة السلبية في أجسامهم. وتساءل البيان «من منا لم يشعر في يوم من الأيام أن عنده رغبة جامحة في أن يحطم كل ما تقع عليه عينه؟».

وستقوم الشركة ببدء عملية التجديد للديكور الداخلي والانتهاء منها مع حلول سبتمبر (أيلول) المقبل. شركة فنادق «إن.اتش هوتيلز» المدرجة في سوق الأسهم بالبورصة الإسبانية، تمتلك 335 فندقا في 21 بلدا في أفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة