لــبنانُ ياطــعــنةً في القلب ترتـــجــفُ
ياقـــطعةً من تــراب العُرْب تُــخــتـطــفُ
جبالك النـُّضـــــر بالبارود مُثــقـلـــــةٌ
فأين راح الشـــذي والحُسنُ والتـرفُ ؟
قد كنت نجما علي الآفــاق مــؤتــلقا
غــدت سماؤكَ بالأعتـــام تلتـــحــــفُ
أخبار نحرك بالآ فـــــاق ذائــــــــعةٌ
ضاقت بها شاشة التلفاز والصحـــفُ
لبنان يادُرةَ الأ عراب من زمـــــــــــنٍ
كم مّزقوا عنك ثوب العرس واقترفوا
كـل الذيــن أرادوا منـــك مســـلــبةً
سيــُمطرون وبالاً أينما ثــُقــفـــــوا
فاستنفــرِ الـــصف يالبنانُ منــطلقاً
والضرُّ عنك قريبا سوف ينكـــشــفُ
ياأمةَ العُربِ -- أين اليوم نــخوتنــا ؟
والــنزف من جسد الاخوان لا يقـــفُ
هلاّ صحت بضمير الكون وحـــدتنــا ؟
حتي نعود بحبل اللــه نأتـلـــــــفُ ؟
انّ الشعوب اذا ضلـــــــت بـــمعــصيةٍ
يستيقظ النور في الأعراق والشــرفُ
ان الطـــــيور اذا قُــدت جــوانــحــها
وشاء ت الطــيران اســتعرض الكــتفُ