الناس منهم من يذكر الله ومنهم من سهو عن ذكر الله وهناك انواع من الناس......

النوع الاول - قوم لا يذكورون الله سبحانه وتعالى....فحياتهم ليس فيها ذكر لدرجة انهم استبدلوا تحية السلام ب.....( صباح الخير ,,,,وهكذا) وهم يعتبرون ذكر الله درويشا ومن يعرض عن ذكر الله فأن عيشته تكون ضنكى ويحشر يوم القيامه اعمى

النوع الثاني - قوم يذكرون الله قليلا.....وهم مشغولون بحياتهم الدنيا واكثرهم واقع في المعاصي واذا قدر احد ان يجلس معهم فعليه ان يذكر الله امامهم وينهاهم عن المنكر والا صار شريكا لهم

النوع الثاث -قوم يذكرون الله ولكن مع غفله....فيكون بالسان فقط ولا يوافق القلب ولا يمس الضمير وهم احسن نوعا من النوعين السابقين..لان في هذا الذكر محاوله للاقبال على الله ولسانه يشتغل بعباده.,,, لكن يجب على هذا النوع الاقبال اكثر والاخلاص فالثواب واقسم انه عظيم

النوع الرابع-قوم يذكرون الله حق الذكر....وهم اللذين يذكرون الله سبحانه وتعالى بشعور وانتباه وحضور قلب ويذكرونه كثيرا ولا يرتاحون او يطمئنون الا في ذكره وهي درجه عاليه ومقام رفيع يكرم الله هؤلاء القوم فيقربهم اليه ويفيض على قلوبهم انوارا من ذكره

فهيا اخوتي واخواتي نتجه بقلوبنا وبارواحنا ونعلى بها عاليا في في رحاب الله واقسم ان ذكر الله رائع ويجعل الانسان قريب من الله وما اجمل القرب من الله

..اللهم اجعلنا من الذاكرين والذاكرات....

من كتاب لذة العباده,,,, تاليف خالد السيد روشه........................