عندما استقر راي فرعون وملئه على قتل موسى وايذائه هوا ومن معه.. علم بذالك موسى عليه السلام

فا التجاء موسى الى ربه واستجار به من شر فرعون.... وفي اثناء هذا التامر قام رجل شجاع من

ال فرعون يدافع عن موسى واخذ ينصح فرعون ومن معه بالمعروف ونهى عن المنكر لكنه لم يستمع لذالك

النصح وازداد تكبر واصر هوا ومن معه على الكفر والعناد ,,,,,,, فأوحى الله تعالى الى موسى ان يخرج

بقومه من مصر الى فلسطين ويأخذ معه المؤمنين من بني اسرائيل .. وفعل موسى ما امره به الله ولكنه

امر بني اسرائيل ان ياخذوا الذهب من ال فرعون دون علمهم ,, والسبب في ذالك لان تلك الايام كانت

اعيادا لبني اسرائيل وباخذهم الذهب سيبينو لفرعون وملائه انهم يستخدمونه لزينتهم يوم عيدهم

وقد كان هارون في المقدمه وموسى في مؤخرتهم فسال مؤمن موسى عليه السلام يا نبي الله

اين امرت ان تذهب بنا ؟؟ فقال موسى امرت ان اذهب الى البحر وخرج موسى ليلا الى البحر

ولما عرف فرعون بخروج موسى اغاظه ذلك غيظا شديدا وحشد جنوده وجمع جيشه وسار خلف موسى

وكان وقت خروجه وقت شروق الشمس وعندما اقترب فرعون من موسى وقومه شعر بني اسرائيل

بالخطر فالبحر امامهم وفرعون وجنوده خلفهم حينذاك....

اصحاب موسى المذكورين في القران هم...هارون عليه السلام - ويوشع بن نون - ومؤمن ال فرعون

وهم اللذين قالوا في قوله تعالى (قال اصحب موسى انا لمدركون) فسكن موسى روعهم وازال خوفهم

فقال لهم لن نكون من الهالكين فان معي ربي سيهدين

ثم اوحى الله لموسى عليه السلام ان يضرب بعصاه البجر فضربه فانفلق البحر ووقعت المعجزه وظهر

طريق يابس في عرض البحر ووقف الماء على جانبي الطريق كالجبلين الكبيرين فسار موسى واصحابه

وبني اسرائيل ووصلوا الى الجانب الاخر ودخل فرعون وجنوده خلف موسى عليه السلام فانطبق الماء

عليهم وغرقوا جميعا.. قال تعالى(وانجيتا موسى ومن معه اجمعين_ ثم اغرقنا الاخرين)

من كتاب الأصحاب فى القرآن لعادل عبد الحليم