فى المحكمة جريمة حب




المدعى : العقل
المتـــهم : القلب


محكمة .....

المدعى :


أراود قلبـــى كى يـنســــاهـــــــا


لاخـرجـه مـــن سـجــن هواهــــا


واتهمه بالدمع أنـه تــاه فى عيناها


لانـقـذه قبـل الـمـوت فــــــداهـا


صغير فكلمة حب لا يدرك معناها


داء هـى والــدواء فى شــفتاهــــــا


كلمة حب تحييــه.. ما أحلاه دواهـا


فها هـــو قلب قد ذاب فى يــــداها


كأنه طائــر لا يطير إلا فى سماهــا


وأسهرنى الليــالى فى ذكــراهــــــا


لا يرى فى الكـــون امــرأة سِواهـــا


كأن الدنيا بأسرها جمعت فى إياهـا


فلا هى أول الدنـيــا ولا منـتـهـاهـا


احكم عليه سيادة القاضى ينساها



المتهم :



تتهمونـنى كأنى أنـا من صنعتـــه


كأنى قلــــب بـــإرادتى قد سلمته


وشــاورت على قــدرى واختـرتــــه


لو كـــــان الأمر بيدى لكنت قتلته


ولكــن هــل أقتل قلب قد احببتـه


وعشق قلبـى أو روحه قد اسميته


أالحــــــب جرم أنـــا قـد ارتـكبتـه


أم العشــق ذنـب أنا قـد اقتـرفتــه


فلماذا تـلومنـنـــى إذا ذكـــرتـــــه


أرقتها وبرائتها من خيالى قـد اتيتـه


أم حُسنها و جمالها أنا من أبدعتـه


كأنى الورد على خدودها قد رسمتـه


كأنى البراءه فى عيناها قد وضعتــه


كأنى هـمـس شفاها قـد صـورتــه


وديــنـه فى صــدرها قـد أحييــتــه


ها أنا أمـامكم مجنى عليه واتهمته


فــالحـب من قبــل مـا جـربـتـــــه


وسهر الليالى من قبل ما عرفتــــه


وسمـاع الحب من قبل ما سمعتــه


وتـنهيد الحب من قبل ما استنشقتـه


ونـبض القلب من قبل ما شعرتـــه


أكتـــــاب الحب أنــــا من آلّفتــــه


أم للـزهــور والطيـــور قد علمتــه


فلو كان للحب حـد لكنــت أقمتـه


بـرئ أنــا.. وليس من قصدتــــــــه



القاضى :



أنسيت يا عقل أن للقلب لأحكـــام


وأن الحــب لـيـس له أى إمـــــــــام


ورفعت دعوى على قلب هيــــــــام


كل ما اجترفه أنه أحب بلا كـــــلام


وقاومت قصة كادت تكتب بالأقـلام


قصة حب لم تــُـــرى فى الأحــــلام


لما تخرجه من حلمه وترفع الغمــــام


اتركه يعشق ويجرب فليس بحـــــرام


ولا تخف مادام فى قلبه من الإســـلام


فإن كان للحب آلام فإنها أمتع الآلام




أما أنت يا قلب فليس عليك إجـــرام


ولكن أعلم أن للحب أيام وأيـــــــام


فاصبر الحب ولا تستعجل الأيــــــام


فما زاد الصبر حبـا إلا التمـــــــــام



براءه..