كان سيدنا ايوب عليه السلام نبي من انبياء الله تعالي وكان الله رزقه بزوجه صالحه ورزقه بنين وبنات وقد اغناه الله تعالي فكان عنده تجاره واغنام واملاك وكان دائم الشكر لله تعالي دائما يذكر الله ويصلي ويصوم ويجتهد في العباده وقد عرف بالصلاح بين اهله وعشيرته فأحبوه وكانوا دائما يلجئون اليه يستشيرونه في امورهم فيقف معهم ويقضي لهم حاجتهم
واراد الله ان يبتلي ايوب عليه السلام لان الله كان يحب ايوب واذا احب الله عبدا ابتلاه واختبره ليري هل سينجح ام يرسب وليكون ايوب قدوه لمن يبتليهم الله من عباده
فضاع كل ماله ومرض ايوب مرضا شديدا كان دائم التالم منه ولكن كان صابرا علي المرض يحمد الله علي كل شئ
ونجح ايوب في ابتلاء الله له من فقد المال والصحه فاراد الله تعالي ان يزيد في اختباره فمات كل اولاده
ولكن ايوب عليه السلام صبر وصبر زوجته وقال لها ان الله اعطانا الاولاد امانه هو صاحبها وقد اخذها فالحمد لله علي ماقدر فان كان اخذ فقد اعطي فله الحمد والشكر
واستمر ايوب في صبره سنين وكان الناس يزورونه ولكن لما طال المرض يئس الناس من حاله فكانوا كطبيعه البشر ينسون وانشغلوا بمصالحهم ولم يقف معه الا بعض اقاربه وزوجته الصابره وكانت زوجته تخرج تعمل عند الناس فكانت..................................


(من سلسله قصص الانبياء والمرسلين)


انا هكملها بكره استنوني