وقفة تعجب!

من كتاب:أسرار معرفة الله- د. سمير عبد الحليم


* عجِبْتُ لمن:

يتوكل على الله حق التوكل، ثم يكون قلقاً للمستقبل..

* عجِبْتُ لمن:

يثق في رحمة الله تمام الثقة، ثم ييأس من الفرج..

* عجِبْتُ لمن:

يوقن بحكمة الله تمام اليقين، ثم يعتب على الله في قضائه وقدره..

* عجِبْتُ لمن:

يطمئن إلى عدالة الله تمام الاطمئنان، ثم يشكك في نهاية الظالمين..

* عجِبْتُ لمن:

يعلم بأنه خُلق لعبادة الله وأنَّ الله قد تكفَّل برزقه، ثم يترك العبادة ويطلب الرزق الحرام ويذل نفسه في السعي إليه..

* عجِبْتُ لمن:

أيقن بالموت، ثم هو يفرح ولم يستعد له..

* عجِبْتُ لمن:


أيقن بالنار، ثم هو يضحك..

* عجِبْتُ لمن:

أيقن بالقدر، ثم هو ينصب..

* عجِبْتُ لمن:

رأى الدنيا وتقلبها بأهلها، ثم اطمأن إليها..

* عجِبْتُ لمن:

أيقن بيوم الحساب، ثم لا يعمل له..

* عجِبْتُ لمن:

ادّعى حبّ الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم ترك سنته..

* عجِبْتُ لمن:

قرأ القرآن، ثم لم يعمل به..

* عجِبْتُ لمن:

ادّعى دخول الجنة، ثم لم يعمل لها..

* عجِبْتُ لمن:

ادعى النجاة من عذاب جهنم، ثم رمى نفسه فيها باتباع الهوى..

* عجِبْتُ لمن:

ادعى عداوة الشيطان، ثم أطاعه..

* عجِبْتُ لمن:

دفن الأموات، ثم لم يعتبر..

* عجِبْتُ لمن:

أكل نعمة الله، ثم لم يشكره عليها..

* عجِبْتُ لمن:

اشتغل بعيوب الناس، ثم أغفل عيوبه..

* عجِبْتُ لمن:

عرف الله، ثم لم يؤدي حقه..

* عجِبْتُ لمن:

يرفع يداه للدعاء، ثم يستمر على المعصية..