الورد وما أدراك ما الورد؟ الورد بالنسبة للبنت يعني حاجات كتير مش بس رومانسية وإن البنت تفضل تقطع في الوردة وتقول بيحبني مابيحبنيش، لا، ده له معاني أسمى بكتير من كده ممكن أقول لكم عليها.

مثلا، العروسة وبوكيه الورد.. واللحظة الحاسمة في حياة البنات عندما ترمي العروسة البوكيه في خلقة الناس اللي واقفين وراها واتفرج بقى على منظر البنات وهم بيطيروا ويعملوا شقلباظات ولا أجدع أراجوز علشان ياخدوا الكاس.. عفوا قصدي بوكيه الورد، قال والناس فاكرين إن الورد هو السبب في إن البنت حصلت العروسة، مايعرفوش السر وهو إن الشباب اللي في الفرح بيقفوا بعيد وبيراقبوا مين من البنات اللي بتتنطط وقدرت تعمل قرد علشان تجيب بوكيه الورد اللي اترمى وهي دي اللي بيتجوزوها لأنها هتعمل قرد علشان تسعدهم.

أما "روايح" فهي مش البنت بتاعة "القزوزة"، لكن قصدي روايح الورد أي البرفانات والحركات، فالبنت تستطيع ببعض الروائح والعطور المستخرجة من زهور وورود زي الفل والياسمين مثلا إنها تروش الواد بتاعها وممكن تروش المدرج كله في الجامعة، وخاصة إذا كانت الريحة "ولا مؤاخذة" شديدة وحلوة.

للورد أهمية خاصة في التجميل، والتجميل هنا برضه مش اللي في دماغك، يعني البنت مش هتحط الوردة في كم الجاكتة وتسرح شعرها على جنب لا لا لا، هنا قصدي ماء الورد المفيد للبشرة فالورد هنا له أهداف تجميلية بحتة بتظبط البشرة.

منتهى الرومانسية لما خطيبك يدخل عليكِ ببوكيه ورد فتبصي في نني عينه وإنتِ مسبلة نص تسبيلة -وخصوصا لما تعرفي إن البوكيه سعره عدى المائة جنيه- وتقولي له بصوت يشبه زقزقة العصافير وهي بتجعر "بدل الورد اللي بيطلعوا بيه على القرافة كنت تجيب لنا كيلو ولا اتنين جوافة".

خلوني أحكي لكم كمان عن أبو وردة، وأبو وردة مش قريب أبو قردان، ولا والد واحدة اسمها "وردة"، لكن أبو وردة هو البطل القومي اللي يعرفه أغلب البيوت المصرية لأنه كان بطل لحواديت كتيرة فيها، مثلا لما "حلاوتها" تغلط في حق جوزها يقوم هو يديها علقة بالشبشب أبو وردة ولذلك ومن ساعتها تحمل "حلاوتها" معزة خاصة لوردة وأبو وردة وكل عائلة الزهور.

الورد بالنسبة للبنت يعني عيد الحب، يعني لو خطيبها أو البني آدم اللي بتحبه مافرّحهاش بحزمة ورد تملا عينيها، والأهم من حزمة الورد الهدية التي تصاحبها، يبقى ليلته سودا وزرقا وكل الألوان الغامقة المهببة.

لو حبينا نتكلم عن معنى الورد بجد بالنسبة للبنت هنقول إن الورد والرومانسية والتسبيل اختفى تقريبا لأن البنات في أغلب الأوقات مش بتصدق إن فيه ولد رومانسي ممكن يكون بيفكر في الورد، ولا في الوردة اللي هي اديتها له، ويا ترى حطها في كتاب علشان تنشف ويحتفظ بيها ولا رماها في أول زبالة قابلته بعد ما سابها.

الورد تقريبا اختفى بقيمتة اللي كانت موجودة زمان، ومازالت قلة قليلة فقط هي التي تحمل روائح هذا الزمن الجميل من الرومانسية.

لكن الورد لو بصينا له كويس هنعرف إنه زي حياتنا بالظبط لأن الوردة قد ما هي حلوة وجميلة لكن فيها جزء احنا مش بناخد بالنا منه كويس وهو الشوك اللي فيها واللي بيمثل الشوك اللي بيقابلنا في حياتنا.

لأن كلنا زي الورد ممكن نتقطف بسرعة وكلنا زي الورد بنبقى في وقت في كامل رونقنا وبعد وقت بندبل.. اللي عايز يعرف معنى الورد يبص لنفسه كويس.



منقول