> في لقاء ضم مجموعة من الشبان المتزوجين افتتح أحدهم الحديث عن غسل المواعين مازحاً فكانت ردود أفعال الجالسين مختلفة:
>
>
>
> -إن كنت أريد من زوجتي شيئاً ، لابأس بغسل المواعين
>
> (زوج وصولي)
>
> -إن غسل المواعين وسيلة لكسب مودة الزوجة إن مارسته مرة أو اثنتين بالشهر
>
> (زوج دبلوماسي)
>
> -اغسل المواعين كما تغسل زوجتى ، نحن سواسية
>
> (زوج تقدمي)
>
> -عسيل مواعين ايه وبتاع ايه ماكفايه اللى عليا معرفش شكلها اصلا
>
> (زوج تجبره زوجته أن يغسل المواعين كل يوم)
>
>
> -إن كانت زوجتي متعبة ، زوجتي الثانية تغسل المواعين ، وإن كانتا مريضتين أتزوج ثالثة
>
> (زوج ملتزم دينياً على طريقته)
>
>
> -كل البيت يجب أن يغسل المواعين بدوره
>
> (زوج شيوعي)
>
> -أنا اغسل المواعين عند جارتنا بس، فى بيتى لأ
>
> (زوج عميل)
>
> -غسل المواعين مسألة لا أدير لها بالاً ، الصواب أن تعرف الزمان والموقف المناسبين لغسل المواعين
>
> (زوج حكيم)
>
> -في اللحظة التي أجد زوجتي على وشك التذمر من غسل المواعين أجلب لها هدية
>
> (زوج ذكي)
>
> -إن طالبتني زوجتي بأن اغسل المواعين ، ألقي بها خطاباً حول خطورة المرحلة التي تمر بها الأسرة'
>
> ( زوج يعمل كمسؤول عربي)
>
> -لقد دفعت لها مهرها وانتهيت ، عليها أن تقوم بما يجب عليها القيام به'
>
> (زوج رأسمالي)
>

> -احنا عدنا غسالة صحون وفلبينية
>
> (زوج برجوازي)
>
> -زوجتي مابيهونش عيلها تشوفني واقف عالحوض
>
> (زوج كذاب)
>
> -لا مشكلة عندي إن كان سائل غسل المواعين برائحة الياسمين
>
> (زوج رومانسي)