قول شركة فيرست أدفانتدج اليابانية إنها تنسق مع شركة روكيت سبيس الأمريكية لتنظيم رحلات فضائية تتييح للعرسان مراسم عقد قران خاصة، تميزهم عن الآخرين، وذلك بعقد قرانهم بعيداً عن صخب الكرة الأرضي وضجيجها، على ارتفاع 100كلم، في فضاء الكون الواسع.








وسوف تبدأ رحلات الزفاف الفضائية هذه في عام 2011، وإلى جانب العروسين وقائد المركبة والمأذون، سيكون هنالك متسع لضيفين. وتستغرق الرحلة ساعة واحدة بعد خضوع الجميع لفترة تدريبية مدتها أربعة أيام. وسوف تكون هنالك تغطية حية لعقد القران، مع تمكين الأصدقاء والأقارب من متابعة المراسيم وتقديم التهاني للعروسين المحمولين جواً. ولكن هذا الزفاف الخيالي لن يكون متاحاً إلا لمن يدفع بسخاء، ذلك أن تكاليف الرحلة تساوي 1.1مليون جنيه استرليني.

وسوف يكون سيندي كاشمان وميتش وولنغ أول زوجين يعقد قرانهما فوق طيات السحاب. وتقول العروس سيندي كاشمان، وهي رأسمالية وكاتبة توزع كتبها بالملايين "هبطت علي هذه الفكرة منذ أكثر من عام، فبينما كنت في لحظة تأمل هبطت على ذهني فكرة أن أكون أول شخص يعقد قرانه في الفضاء، ومنذ ذلك الحين شرعت في التخطيط لتحقيق هذه الأمنية!"

وبعد تطور علاقتها مع وولينغ، طلب يدها، فطرحت عليه فكرتها عن الزفاف الفضائي. ويقول وولينغ "كان ذلك مفاجأة بالنسبة لي، إذ لم أفكر على الإطلاق في حفل زفاف من هذا النوع، ولكن هنالك مشكلة قانونية في هذا الزواج، وذلك لعدم وجود قانون يضفي الشرعية على هذا الزواج. ومع ذلك فإن كاشمان واثقة تماماً بوجود حل لهذه المشكلة. فهي ترى أن هذا الزواج "شرعي" وتضيف "المحامي لديه سند قوي بشرعيته، وهو حسب رأيي شرعي!". وتستطرد قائلة "إنه حدث تاريخي... ومغامرة حقيقية!".