القاهرة- اجرى ضباط اسرائيليون ومصريون واسرائيليون تحقيقا مشتركا في ظروف حادث استشهاد ملازم أول محمد فاروق القرشى صباح الاثنين في منطقة جبل خريف على الحدود بين البلدين.

وذكر راديو اسرائيل أنه تبين خلال التحقيق ان قوة مصرية اطلقت النار في بداية الامر باتجاه مهربين بدو ثم اجتازت عن طريق الخطا الحدود الاسرائيلية واطلقت كذلك النار عن طريق الخطا باتجاه جنود من جيش الدفاع مما حدا بهم الى الرد على النار بالمثل.

وقال الضباط المصريون ان المهربين اطلقوا هم الاخرون النار باتجاه القوة المصرية.



وتبين فيما بعد ان احد الضباط المصريين قد استشهد من جراء تعرضه لاطلاق النار.

وكد الضباط الاسرائيليون لنظرائهم المصريين خطورة هذا الحادث وضرورة العمل على منع تكرار حوادث مماثلة في المستقبل.

وشيعت الثلاثاء بالإسكندرية جنازة الشهيد وتقدم مشيعى الجنازة نائبا عن رئيس الجمهورية العميد أحمد الطرابلسى، واللواء صفاء الدين مصطفى كامل نائبا عن محافظ الإسكندرية، واللواء زكريا سيداوى رئيس قطاعات الأمن ةالمركزى بالإسكندرية ، وقيادات مديرية أمن الإسكندرية وأسرة الشهيد .

وسجى جثمان الشهيد بعلم مصر وتحركت الجنازة التى اصطف على جانبيها ضباط وقوات الشرطة وسط حشد كبير من المشيعين من زملاء الشهيد وأقاربه وأهالى الإسكندرية والقيادات التنفيذية والشعبية على مستوى المحافظة إلى مقابر الأسرة بمنطقة المنارة بالإسكندرية حيث تم دفن جثمان الفقيد .

المصادر: راديو اسرائيل ووكالة أنباء الشرق الأوسط