بالاضافة الى قضايا مليارات الدولارات ذات الأبعاد المتشابكة المعقدة، هناك قضايا اقل ما يمكن ان يقال عنها انها نكات قانونية وهذه بعضها:

مليون دولار دفعتها مطاعم ماكدونالدز عام 1992 لستيلا ليبيك التي اندلق عليها فنجان قهوة ساخن مسببا لها الكثير من الآلام الجسدية والنفسية.




مليونا دولار منحت لمجموعة من المسافرين على متن طائرة لأميريكان ايرلاينز بسبب تعرض الطائرة بين لوس انجليس ونيويورك لجيوب هوائية فترة 28 ثانية. لكن هذه الفترة كانت كفيلة بإثارة الهلع بينهم، فجاء التعويض عن الضغوط النفسية الهائلة التي تعرضوا لها.


قضايا غريبة تنتظر البت..


فر رجل مدان بارتكاب جرائم جنسية ضد الأطفال واختبأ في غابة يومين وليلتين قبل إلقاء القبض عليه. هذا الرجل يقاضي الشرطة الآن قائلا ان تأخرها في العثور عليه عرضه لعضات الصقيع في يديه وقدميه وأنفه.


تطلب امرأة من نيويورك 10 ملايين دولار من سلطات شاطئ مسيرنا بيتش، فلوريدا، لأنها لم تحذرها من صاعقة اصابتها بحروق.


تطالب امرأة شركة (كيستون فودس) للأطعمة بـ50 مليون دولار لأن احد منتجات الشركة «بايراتس بوتي» ـ وهو عبارة عن أرز بالحليب، تسبب في زيادة وزنها، مما سبب لها مختلف انواع المشاكل. ويقول محاميها ان علبة الأرز تزعم انه يحتوي على 120 من السعرات الحرارية و2.5 وحدة دهون فيما التحاليل اثبتت انها تحتوي على 147 وحدة حرارية و4.5 وحدة دهون. ويضيف مبتسما: هذه قضية مضمونة!


يقاضي لص شرطة نيويورك ومصرف «سيتي بانك» مطالبا بتعويضات عن جراح وآثار نفسية سلبية. وكان اللص قد دخل الى المصرف ليسرقه تحت تهديد السلاح. فأعطي نقودا مزيفة في كيس احتوى ايضا على قنبلة صغيرة مسيلة للدموع فجرت بالتحكم من بعد.


تقاضي امرأة من ممفيس عددا من اطباء المدينة قائلة انهم فشلوا في ارشادها الى اي وسيلة فعالة لوقف التدخين وإنقاص وزنها، الشيء الذي جعلها عرضة لأمراض القلب.


يقاضي رجل من بيرمنغهام شركة يو اس ايرلاينز مطالبا بعشرة ملايين دولار تعويضا عن الخوف المدمر الذي سببته لي. والقصة هي ان طاقم الطائرة نسي ان يوقظه في نهاية رحلة الى ميامي قبل إطفاء مصابيح الطائرة الداخلية وإغلاق بابيها ونوافذها. وعندما استيقظ الرجل في ظلام حالك، ظن ـ كما يقول ـ ان الطائرة تعرضت لحادث وانه مات.


تطلب امرأة مليوني دولار من متجر جيه سي بيني في لوس انجليس لأن زبونة اخرى اشتبكت معها بالأيدي وأصابتها بجرح بعدما تنازعتا على شراء تمثال صغير.

لكن الأغرب هو ان زوجها يطالب المتجر نفسه بمليون دولار رغم انه لم يحضر الحادثة. اما السبب فهو انه حرم من خدمات زوجته في الفترة التي كانت تلعق فيها جراحها الجسدية والنفسية.


وأخيراً ..


نقلت صحيفة الشرق الأوسط أن قاضى ثري من تكساس فندق لاس فيغاس هيلتون قائلا انه خسر مليون دولار لأن كازينو الفندق سمح له بالمقامرة بالمبلغ رغم علم القائمين على امره انه كان مخمورا وبالتالي لا يملك القدرة على اتخاذ القرار الصحيح. وطالب باسترداد ماله اضافة الى تعويض مليون دولار اخرى عن «الآثار النفسية السلبية التي سببها ذلك. لكن محامي الدفاع كسب القضية لصالح الكازينو عندما وجه للرجل السؤال التالي: لو كنت، في غمرة سكرك، قد كسبت مليون دولار.. هل كنت ستردها الى الكازينو صباح اليوم التالي؟