بدأت القصه عندماسهرالرجل مع اصدقائه الشباب وهناأخبرهم صاحب المنزل بامتلاكه شريطا احضره أحد الشباب


عن فتاة سهرمعهاوصورهابدون علمهاوكان شريطاخليعاجدا والمؤلم أن الرجل المخدوع شاهدزوجته وهي ترقص

وتضحك في أحضان عشيقهاوكان أصدقاؤه يتفننون في وصف جمالهاوكل يعطي صفه جميله والرجل يحترق في

داخله ويتمنى انتهاء الليل سريعاومرالوقت ببطء شديدوالكل يمدح وهويكتفي بالمشاهده والدماء تغلي في عروقه

وعندماذهب الجميع وبقي هووحده مع صاحب المنزل قال الزوج المصدوم لصاحب المنزل:أطلب منك طلباولاتردني

قال له صاحب الشريط:آمرماطلبك؟قال الزوج:أريدالشريط الليله وغدا يكون عندك قال صاحب الشريط:طيب خذه

الليله وأرجعه لي غدا لأني حريص عليه فشكره الزوج وأخذالشريط وعندماوصل إلى المنزل طلب من زوجته

أخذجميع ملابسها لأنه مسافرلأجل العمل ولاوقت لديه وسوف يقوم بإصالهالبيت أهلها وأخذ الشريط معه

وعندماوصل لبيت أهلهاأعطى الشريط لوالدهاوقال له:شاهدالشريط وبعدهاتعرف جوابي لك والزوجه في تلك

اللحظه لاتعرف ماخبأه لها القدر والله أعلم ماذاحدث لها بعد ذلك وببساطه اقول :هذه نهاية من تثق بشاب

وتسهرمعه بدون رباط شرعي ولاتخاف الله في أفعالها تلك ولاحول ولاقوةإلابالله .

منقوووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووو ووووول