حين تعلو صرخته الأولى وتسمعون بكاء طفلكم وأول نفس له، يمتلئ قبلكم سعادة لم تكن تعرفوها من قبل وهي فرحتكم بالمولود الجديد، فألان أصبحتم عائلة، وهذا بحد ذاته حدث مميز يغمر قلوبكم بالحب والدعم والرعاية.

في هذه الدقائق الأولى لولادته ستحاولون أن تعرفوا لمن هو أكثر شبها، فوجه لامه وانفه لخاله، رأسه لوالده. وفي هذه اللحظات السعيدة ننصحكم بحمل طفلكم بطريقة تمكنكم من التمعّن به فإن حواس البصر والسمع والذوق تكون متطورة منذ الولادة وفي أحيان كثيرة سترون كيف يركز الطفل نظره إليكم ويستمع إلى أصواتكم، ومع الوقت استمروا في التحدث إليه كثيرا والعبوا معه ولاطفوه، الأمر الذي سيمكنكم من التعرف على مزاجه وردود فعله حين يكون منزعجا، راضيا، نشيطا أو تعبا، جائعا أو شبعا وكيف يمكنكم التواصل معه وتهدئته.

طفلكم يبكي؟





لا بأس، فهذه هي طريقته في التواصل معكم. وقد ينبع البكاء من عدة أسباب: الجوع، ألم البطن أو من انزعاجه من وضعية استلقاءه في السرير او بسبب الحفاض المتسخ أو المبلل أو بسبب الحرارة أو البرودة. كما أن بكاء الطفل بعد تناوله للوجبة مباشرة قد يكون سببه الهواء الموجود في معدته ولم يخرج بعد.

بعد فترة قصيرة ستتعلمون كيفية التعرّف على الطفل، والتمييز ما بين البكاء الناجم عن الجوع أو أسباب أخرى وتلبية احتياجاته حسب ذلك. وفي بعض الأحيان سيبكي الطفل ليلفت انتباهكم ويكون بقربكم وفي هذه الحالة لا حل أفضل من التواصل معه واحتضانه ومنحه الثقة والأمان بتعابير وجهكم وصوتكم المهدئ وأن تكونوا له أذنا صاغية وتحاولوا أن تفهموا ما يريده وفو جديدا على العالم.

كيف نرتب غرفة الطفل؟

يفضل وضع سرير الطفل بجانب جدار داخلي في المنزل في منطقة فيها إضاءة وتهوية جيدة. وينصح جدا تثبيت ميزان حرارة في الغرفة. أما درجة لحرارة الموصى بها فهي: 22 إلى 24 درجة مئوية في الشتاء و 18 درجة مئوية في الصيف.

ماذا بالنسبة للسرير؟

يقضي الطفل معظم ساعات يومه في السرير. لذا، احرصوا على شراء سرير مطابق للمواصفات المصادق عليها بحث تكون قضبان السرير متقاربة ولا تزيد المسافة ما بين قضيب وقضيب عن 7 سم كما ويجب أن تكون الواقيات بجانب السرير مصنوعة من القماش الملونة والجميل. أما فرشة السرير فيجب أن تكون قاسية مسطحة ومغطاة بقماش يمنع تسرب السوائل إلى الاسفنج، وأخيرا يجب أن تكون اغطية (شراشف) السرير دافئة وخفيفة.

كيف ندفئ الغرفة؟

في الأشهر الأولى من عمر الطفل، يكون نظام تنظيم الحرارة في جسمه في مرحله تطوره وغير ناضج بعد، كما أن طبقة دقيقة من الدهون هي التي تغطي جسمه مقارنة مع مساحة جلدة التي تكون أكبر من حجمه في هذه المرحلة، لذا يصعب على الأطفال كثيرا الحفاظ على حرارة أجسادهم مقارنة بالأطفال الأكبر سنا. يمكنكم تدفئة الغرفة بأية وسيلة تدفئة متاحة، وينصح بأجهزة التدفئة الكهربائية مثل: الرادياتور أو المدفأة الكهربائية. مع ذلك ينصح بإبعاد المدفأة عن أية مادة قابلة للاشتعال، أما إذا كنتم تستخدمون مدفأة الغاز أو الكاز فيجب أن تبقوا النافذة مفتوحة فتحة ضيقة لتهوية الغرفة. كما ويجب إخراج الطفل مرة في اليوم لغرفة دافئة أخرى من أجل تهوية غرفته. إضافة إلى ذلك يجب الحرص على تنظيم الرطوبة في غرفته عن طريق منشفة رطبة أو كأس من الماء أو جهاز بخار بارد.

إذا لاحظتم أن طفلكم يعاني من التعب او النعاس وردود فعله بطيئة ويرفض الأكل فيجب عليكم أن تقيسوا درجة حرارته. إذا كانت درجة حرارة جسمه أقل من 36 درجة مئوية، يجب استشارة طبيب الأطفال الخاص بكم وخلال هذا الوقت يجب تدفئة غرفة الطفل جيدا وإلباسه طبقة إضافية من الملابس. لمعلوماتكم، قد يكون ارتفاع درجة حرارة الطفل من الأعراض الدالة على بداية إصابته بمرض لم يظهر من خلال فحص طبي، وذلك لعدم اكتمال نمو جهاز المناعة عند الأطفال في هذا الجيل.

غسل الطفل أثناء تغيير الحفاض





من أجل تجنب إصابة الطفل بحساسية في الجلد يجب تغيير الحفاض في الوقت المناسب أي دون تأخير. وتنظيف منطقة الحفاض بماء فاتر وعند الحاجة يمكن أن نغسله تحت الحنفية. بعد ذلك يجب دهن المنطقة بمرهم وقاية.

يتم تغيير الحفاض غالبا بالتوازي مع ساعة الأكل. وسرعان ما تتعرفون على تصرفات طفلكم المتعلقة بالإخراج وبحسب ذلك ستحددون ساعة تغيير الحفاض – بالنسبة للطفل الذي يخرج ساعة الأكل يكفي تغيير حفاضه بعد أن يخرج (أي إرضاعه قبل تغيير الحفاض). ويجب تغيير الحفاض دائما للطفل الذي يخرج لمنع إصابته بحساسية بالجلد.

هل يجب أن يكون الحفاض ملاصقا للجسم؟

ينصح بتحفيض الطفل بحيث لا يكون الحفاض مشدودا إلى الجسم أكثر من اللازم. ولفحص ذلك أدخلوا إصبعا ما بين الحفاض وجسم الطفل. ينصح بأن تلبسوا الطفل في الأسابيع الأولى من عمره قميصين داخليين وبنطال بأرجل. إذا كانت القمصان تحتوي على تطريز بارز ينصح بقلب القميص من أجل تجنب إصابة جلد الطفل الناعم بالحساسية. ألبسوا الطفل حسب ظروف الطقس وحسب فصول السنة:

أ. في الصيف – لباس خفيف فضفاض. في العادة تكفي طبقة واحدة فقط من اللباس.

ب. في الشتاء – طبقتان من اللباس في غرفة مدفئة (22-24 درجة). وثلاث طبقات من اللباس وقبعة خارج البيت.

ج. الربيع، الخريف – يجب أن تكونوا متيقظين للتغيرات التي تطرأ على حالة الطقس وتغير درجة الحرارة ما بين ساعات اليوم وساعات الليل من يوم لأخر واختيار ملابس الطفل وفقا لذلك.

كيف نعتني بجلد الطفل؟

يكون جلد الطفل في الغالب حساسا ورقيقا. في بعض الأحيان إذا كان الطفل قد بقي في رحم أمه أكثر من 40 أسبوعا قد يبدو جلد الطفل جافا ويميل إلى التقشر وفي هذه الحالة لا حاجة لأي علاج. وكذلك قد تظهر في بعض الأحيان مادة بيضاء تبدو مثل المرهم في منطقة جلد الرقبة أو الإبطين وبين الأرجل، هذه المادة هي مادة تبقت من طبقة كانت تغطي جلد الطفل عندما كان في الرحم.

يوجد لدى طفلي بقع حمراء على الجلد. ماذا أفعل؟

هذه البقع هي بقع تظهر على الجفون والجبهة وفوق الشفة وفي الرقبة. تبدأ هذه البقع بالتلاشي مع الوقت وتختفي خلال عدة أشهر حتى سن سنة. أما البقع الزرقاء التي تظهر في منطقة المؤخرة وأسفل الظهر فهي تظهر لدى الأطفال الذين ولدوا لوالدين لديهما فائض من مادة الخضاب أو صباغ الجلد وعادة ما تختفي هذه البقع عادة خلال عدة أشهر.

لديه طفح جلدي، هل هو مريض؟



يمكنكم عند الولادة أن تلاحظوا ظهور طفح جلدي لونه مائل للحمرة على جلد الطفل يكون مصحوبا بنتوءات مائلة إلى الصفرة في مركزها. وقد يكون هذا الطفح مركّزا أو منتشرا في جميع أنحاء الجسم. هذا الطفح لا يكون مصحوبا بأية أعراض أخرى ويختفي خلال عدة أيام دون علاج. وقد تظهر كذلك بعض النقاط الدهنية البيضاء على الأنف والذقن إلا أنها هي أيضا تختفي خلال فترة قصيرة.

ماذا بالنسبة لانتفاخ العينين؟

وهذه تعد أيضا ظاهرة طبيعية، وقد يصاحب انتفاخ العينين في بعض الأحيان القليل من الإفرازات التي يمكن مسحها برقة بواسطة الماء الفاتر. إذا كانت الإفرازات كثيرة يجب التوجه للطبيب من أجل تلقي العلاج الطبي، أما بقع الدم التي تظهر في العينين فتنجم عادة بسبب الضغط خلال الولادة وقد تختفي خلال عدة أيام بدون علاج.

هل تؤثر هرمونات الأم على الطفل المولود؟

في بعض الأحيان قد يلاحظ وجود إفرازات دموية بسيطة من المهبل لدى البنات والتي تختفي خلال عدة أيام. هذه الإفرازات هي نتيجة الهرمونات التي انتقلت من الأم إلى ابنتها عن طريق المشيمة. وللسبب ذاته قد تلاحظون حدوث انتفاخ في الثديين لديها أيضا. ويختفي هذه الانتفاخ خلال عدة أيام. وفي حال ظهور احمرار في منطقة الثديين يجب التوجه للطبيب وعدم الضغط على هذه المنطقة.

هل خصيتاه منتفختان بسبب الهرمونات؟

انتفاخ الخصيتين ليس له صلة بالهرمونات. وتنجم هذه الظاهرة عن تراكم السوائل في كيس الخصيتين تختفي عادة من تلقاء نفسها ولا تحتاج إلى العلاج.

لون بول الطفل برتقالي. هل هذا طبيعي؟

في الأيام الأولى، قد تلاحظون وجود بقع برتقالية اللون مصاحبة لبول الطفل تظهر على الحفاض وهي ظاهرة شائعة تختفي خلال وقت قصير ولا حاجة للقلق منها. في الأيام الأولى التي تلي الولادة يكون لون البراز أسودا ويكون لزجا وهو أمر طبيعي وبعد مرور يومين أو ثلاثة أيام بعد الرضاعة، يصبح لون البراز مائلا إلى الصفرة وفي بعض الأحيان يكون طريا.

ما هي وتيرة ارتفاع وزن الطفل؟

في الأيام الأولى التي تلي الولادة يفقد الطفل ما يقارب %5 إلى %10 من وزنه. وقبيل اليوم الثالث يكون الانخفاض أكثر حدة، ولكن بعد أسبوع حتى 10 أيام يتوقع أن يعود وزن الطفل إلى وزنه عند الولادة وبعد ذلك عادة يرتفع وزن الطفل بما معدله 140 حتى 210 غرام في الأسبوع، 600 حتى 750 غرام في الشهر.

أحد الأطفال في قسم المواليد أصيب باليرقان (الاصفرار). هل هذا المرض معد؟

اليرقان لا يعتبر مرضا وهو أيضا غير معد. والحديث يجري هنا عن ظاهرة شائعة، تنبع من تراكم مادة صفراء تدعى بيليروبين التي تتكون إثر تفكك كريات الدم الحمراء كجزء من عملية ملائمة أجهزة جسم الطفل للحياة خارج الرحم. في بعض الأحيان يكون مستوى مادة البيليروبين أعلى من الطبيعي وينبع ذلك من عدة أسباب: عدم التناسب بين مجموعة دم الأم ودم الطفل ويحتاج هذا الوضع إلى اهتمام وفحوصات متابعة إضافية وفي بعض الأحيان هنالك حاجة إلى تأخير خروج الطفل من المستشفى إلى منزله من أجل متابعة وضع اليرقان (الاصفرار). وفي حالات معينة عندما يكون معدل مادة البيليروبين مرتفعا تكون هناك حاجة لعلاج الطفل بالضوء – تعريض جلد جسم الطفل للضوء بواسطة مصباح أو فرشة خاصة لإسراع عملية تفكيك البيليروبين وخفض معدله. يستمر العلاج عدة أيام في الغالب.

عدنا إلى المنزل بصحبة الطفل. متى يجب علينا أن نتوجه لطبيب الأطفال؟

ينصح بأن يقوم طبيب أطفال بفحص الطفل بعد مضي أسبوع على خروجه من المستشفى. والعلامات التي تستوجب المتابعة والتوجه للطبيب هي:

- ازدياد غير كاف للوزن.

- زيادة الاصفرار بعد الخروج من المستشفى.

- تغير في تصرفات الطفل العادية: الانزعاج لسبب غير واضح يستمر عدة ساعات أو أن يبدو الطفل تعبا أو يرفض الأكل أو يبكي بصوت ضعيف.

- تغير في درجة حرارة الجسم: ارتفاع حرارته أعلى من 37.4 درجة مئوية أو أقل من 36 درجة مئوية.