وقع زلزال شدته 6.3 درجة بمقياس ريختر صباح يوم الثلاثاء وأحس به سكان القاهرة وبعض المحافظات.

وقال صلاح محمد محمود رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية لوكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان الزلزال وقع الساعة 6.26 صباحا بالتوقيت المحلي وكان مركزه جزيرة رادس فى بحر ايجا بين تركيا واليونان.

وأكد كثير من المواطنين لمصراوي ان الزلزال الذي وقع في الصباح الباكر أيقظهم من النوم بسبب الهزة الشديدة التي أحدثها.

وقال الدكتور صلاح محمد محمود بأنه لم ترد أى تقارير تفيد بحدوث أى خسائر حتى الآن عقب الزلزال.

واشار إلى إن سكان الساحل الشمالى والعريش وبورسعيد ومعظم الدلتا حتى حلوان والقاهرة كانوا أكثر شعورا بالهزة .

وأوضح أن مركز الزلزال فى بحر ايجا بين اليونان وتركيا يبعد عن مدينة الاسكندرية حوالى 561 كم شمال غرب المدينة ، فى حين يبعد عن حلوان 758 كم، وان الهزة كانت على عمق 32 كم من مستوى سطح البحر.

وقال إن أى توابع للزلزال ستكون أقل من قوة الهزة نفسها

وفي الاسكندرية قالت مصادر بغرفة عمليات المحافظة إن الغرفة لم تتلق أي بلاغات عن حدوث أي إنهيارات في العقارات أو إصابات بين الأفراد عقب الزلزال الذي شعرت به المحافظة صباح الثلاثاء.

ولم تتوافر حتى الان معلومات عن وقوع ضحايا او خسائر مادية في باقي المحافظات.

وفي اليونان اوضح المرصد الوطني في اثينا ان زلزالا بلغت قوته 6,3 درجات على مقياس ريختر وقع الثلاثاء قبالة جزر دوديكانيز (جنوب شرق اليونان).

وقال معهد اثينا لدراسات باطن الارض ان مركز الزلزال يقع على عمق 13 كيلومترا في جزيرة رودس التي تقع في بحر ايجة.

وافاد المعهد الجيوفيزيائي الاميركي في واشنطن الذي اشار ايضا الى وقوع الزلزال ان الهزة وقعت على بعد 64 كيلومترا من جزيرة رودوس في ارخبيل دوديكانيز وعلى بعد 147 كيلومترا جنوب غرب موغلا في تركيا.

وقال خبير الزلازل افتيموس ليكاس للمحطة التلفزيونية "نيت" ان"الزلزال قد يتسبب بتسونامي صغير لكن هذا قد يكون خفيفا جدا في حال كان مركز الزلزال على عمق كبير".

ويقع نصف الهزات المسجلة في اوروبا سنويا في اليونان.

وغالبا ما تتعرض اليونان لهزات ارضية يشعر سكان مصر وخاصة الاجزاء الشمالية ببعضها لكن معظمها لا يسبب أضرارا خطيرة.


منقول من موقع مصراوى