طالت بي أيام الوحده والعذاب...

فمالي لا أرى بقربي الأحباب...........

انشغلو عني وشرحوا,, فتعددت الأسباب......

لكني لا أطيق البعد ولا أحتمل الغياب........

فصرت أتخيل قربهم وعندما ألمسهم لا أجد إلا السراب....

فلما مررتو بحياتي وكأني مشيت وسط الضباب.......

فسمائي ما عادت بها نجوم تتلألأ ولا سحاب......

وما عدت أمشي على ورد جوري.........

ولا حتى على ورق سقط من فروعه على أرضه بسلام ............

وما عاد القمر بدرا او حتى هلالا بل طال في نوم السبات..........

أنتم كل ما لي في عمري,,,,,,,,, وصرت أتلفت يمينا ويسارا ولا أجد إلا الأغراب.....

وأنا لا أريد سواكم بكل ما فيكم من فرحه ودمعه وحزن وضحكات.........

عودوا إلي يامن فقدتهم فحياتي بعدكم,,,,,,,,,,

كغروب شمس ما عادت بعد الغياب............

............صوفيا.........