لا شاورما بعد اليوم
كلام خطير

ركزوا ولا حظوا يا كــرام :

معلم الشاورما لا بـــد له من توفر ثلاث أدوات في عمله اليومي وأحـــد هذه الأدوات هـــي ( الطامة ) .

1- ( الملاس ) أو الملعقة لتحريك الشاورما على النار .

2- ( السكين ) التي يقوم من خلالها بتقطيع شرائح الدجاج .

3- ( الـمـبـرد ) المصاحب للسكين والذي يستخدمة المعلم كل 5 دقائق وقبل كل محاولة تقطيع الشرائح .

ستجد أن المعلم قبل ان يـهُـم بالتقطيع من ( أعلى إلى أسفل ) لا بد أن يمرر ( سكينه ) على ذلك المبرد الذي يساوي في طولة لطول السكين وتجد أن ( سنه أو برده تلكم السكين التي تبقى في أطــراف السكين تنغمس في الدجاج والتقطيع , وتلكم ( البرادة ) لاحـظــوا يا سادة أن مصيرها في أجوافكم , ولن تجد معلم شاورما واحد [ يمسح وينظف ] ( سكينه بعد كل محاولة برادة لتلك السكين والتي تتكرر بعدد مرات التقطيع ).

نعم ... أين مصير تلك البرادة وتلك المادة الحديدية ؟

بالطبع إنها في بطون أبناء وأطفال ورجال ونساء نسأل الله أن يقيهم كل مكروه .

في أحــد المطاعم التي ( أنا من روادها ) نسأل الله العافية إستدعيت المسؤول ( وأوضحت له هذه المعضلة وهذه الجريمة بحق الإنسانية ) وتفاعل معها وذهب ووجه المعلم بتنظيف ( السكين بعد كل عملية ( برادة ) وكانت ردة فعل المعلم [ الإبتسامة البرتقالية وليست الصفراء والعياذ بالله ] .

وبعد مدة تزيد على النصف ساعة أتيت بسيارتي إلى الركن الذي فيه ذلك المعلم ووجدته يكرر عملية البرادة كل مرة دون أن يقوم بتنظيف السكين ...

ولم أملك إلا أن أقول اللهم إحفظ من يأكل هذا السم الزعاف .

بدوري إتصلت على أحــد الأطباء في ميدان العمل الذي اعمل فيه وطرحت عليه تلك العملية ومدى خطرها على النفس البشرية .

وأضاف الطبيب أن هذه المادة ( أقصد بها البرادة هي مادة مسرطنة ولها أخطار جسيمة ولا تناسب بني البشر).
انشرها للتوعية