كلنا نعرف ان الصلاة هي عماد الدين

و نعرف ان علينا ان نامر ابنائنا باصلاة

لسبع و نضربهم عليها لعشر لكن . .

من الذي يطبق هذا الامر بشكل عملي

و يبذل جهده ليجعل ابناءه يحافظون على الصلاة

بل و يحبونها و هم في سن صغير؟؟؟

هناك امور يجب الحرص عليها قبل ان نشرع

في تعويد ابنائنا عمليا على الصلاة و هي :

- ان نكون قدوة لابنائنا في المحافظة على الصلاة في وقتها

- ان نعودهم على احترام كل ماله علاقة بالصلاة فلا يقطعون القبلة منذ صغرهم

و لا يدوسون السجادة باحذيتهم و لا يلعبون بثوب الصلاة

و لا يلعبون و يصرخون وقت الاذان .

ان احترام كل ماله صلة باالصلاة يجعلهم يشعرون باهميتهما لدى والديهم

- ان نعودهم منذ نعومة اطرافهم على الجلوس قرب الام و الاب ياخذ الابن معه الى المسجد

- ان تشتري الام لبناتها ثوب صلاة و سجادة غيرة خاصة بهم

كذلك الابناء سجادات ليتحمسوا بها

- ان تغرس الام في نفوس اطفالها حب الصلاة و اهميتها و ان الله يحب

الذين يصلون و يبني لهم القصور العظيمة في الجنة

ثم تاتي مرحلة التعويد على الصلاة فيمكن للام ان تقوم بعمل جدول

خاص للطفل او الطفلة و تقوم بتعليقه في غرفتهم بحيث كلما صلى

الابن او البنت وضع اشارة لنفسه و يمكن ان تضعها الام مع بعض عبارات الثناء و التشجيع

و يمكن ان تستخدم بعض الملصقات مثل النجوم و غيرها

و للام مجال الابداع في تصميم الجدول فتجعله على شكل شجرة ذات اوراق

كل ورقة تلون اذا صلى و يكون في الشجرة 150 ورقة بعدد الصلوات في شهر كامل

و اذا اكمل معظمها في اخر الشهر ينال جائزة
تستمر الام في حث اطفالها على الصلاة و غرس الوازع الديني لديهم

مع الحرص على عدم تنفيرهم منها بافتعال المشاكل و الصراخ

فاذا وجدت من الابن تكاسلا و تهاونا و هو قد جاوز العاشرة

فلا باس من ضربه كما قال رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام

مرة دون ان يكون مبرحا حتى يشعر بالاهانة و يبغضوالديه لتصرفه

و يعلم ان الامر جدي و هام جدا

ايضا من المهم ان تمتدح الام اطفالها اذا صلوا و تثني عليهم امام الاخرين

ليشعرو بالفخر و الدافعية و التحفيز
و نذكر الاباء و الامهات انهم قد يتعبون في هذه المرحلة من عمر الطفل

في تعويده على الصلاة لكنهم سيجنون الثمار طوال العمر باذن الله

اللهم أجعلنا مقيمين للصلاه .
.