المولد والنشأة



ولد توماس ألفا أديسون في فبراير 1847 بقرية ميلان في ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية، وقد ولد توماس صغير الجسد، ضخم الرأس، حتى أن طبيب القرية أخذ يردد أن الطفل قد يواجه المتاعب من جراء ذلك، ولكن المتاعب التي واجهها توماس لم تكن لتخطر على بال الطبيب، فما كاد لسانه ينطق حتى أخذ يلقي الأسئلة على الجميع، وكانت الإجابة الوحيدة الموجودة لمعظم هذه الأسئلة غير المعقولة هي ( لا ندري). وكان توماس يدور طوال اليوم في القرية ليكتشف شيئا جديدا، فأحب أحواض بناء السفن المنتشرة في قرية ميلان، وتعلم أسماء كل الأدوات وأغراض استعمالاتها، وظهر حب المغامرة والتجريب واضحا في تلك الفترة، فقد وقع ذات مرة في القناة وهو يحاول أن يبني جسرا، وكاد يغرق في ذلك اليوم، وسقط في يوم أخر في كومة من الحبوب فكاد يدفن داخلها، وحاول ذات مرة تقصير حبل من الحبال، فأمسك بطرفه وطلب من أحد أصدقائه قطع الحبل باستخدام الفأس، وكانت النتيجة فقد طرف إصبع من أصابعه.


سفر العائلة
في عام 1854 رحلت عائلة أديسون من أوهايو واستقرت في بورت هيورون بولاية ميشغن، وأجرت الأسرة محاولة لإرسال توماس إلى المدرسة، ولكنه لم يستطع أن يبقى بها لأكثر من ثلاثة أشهر، فقد كلفته عادة إلقاء الأسئلة غير المعقولة أن أسماه الطلبة (المغفل)، ووصفه مدير المدرسة بالبيضة الفاسدة، وهكذا اشتكى توماس الصغير إلى أمه نانسي أديسون، وأخبرها أنه لن يضع قدمه في المدرسة ثانية، فما كان من نانسي إلا أن أخذت بيد توماس وذهبت به إلى مدير المدرسة لتعنفه على وصف طفلها بالبيضة الفاسدة، فقط لأنه لم يستطع أن يجاري عقله المتقد وشغفه بالمعرفة، وقالت له بكل ثقة: (اسمح لى بان أقول لك حقيقة واحدة وهي أنك لو كنت تملك نصف مداركه لحسبت نفسك محظوظا).


نانسي أديسون
يصف أديسون اللحظة التي تصدت فيها أمه لوصفه بالبيضة الفاسدة( لقد اكتشفت مبكرا في حياتي ان الأم هي أطيب كائن على الإطلاق، لقد دافعت أمي عني بقوه عندما وصفني أستاذي بالفاسد، وفي تلك اللحظة عزمت أن أكون جديرا بثقتها، كانت شديدة الإخلاص واثقة بي كل الثقة، ولولا إيمانها بي لما أصبحت مخترعا أبدا). وهكذا وكلت مهمة تثقيف توماس وتهذيبه إلى أمه، والتي كان لها الفضل الأول فيما وصل إليه توماس من معرفة بالتاريخ والعلوم، فحين بلغ الحادية عشرة كان يدرس كتب نيوتن، والتاريخ الأمريكي، والكتاب المقدس، وروايات شكسبير، وأمهات الكتب في الكيمياء والفيزياء، وكان مشروعه الأول أن ينهي قراءة مكتبة أبيه الضخمة، وبالفعل تحقق له هذا، فقد شجعته الأم وجعلته يحرص على مستوى عال من السلوك، وعلمته قيم الشرف والمثابة، وكان أبوه يمنحه عشرة سنتات عن كل كتاب يطالعه ويحسن فهمه. يقول توماس أديسون عن أمه نانسي. ان أمي هى التى صنعتني، لأنها كانت تحترمني وتثق في.. أشعرتني أنى أهم شخص في الوجود، فأصبح وجودي ضروريا من اجلها، وعاهدت نفسي ألا اخذلها كما لم تخذلني قط. ويقول أحد جيران آل أديسون عن علاقة توماس بأمه: كنت امر عدة مرات يوميا امام منزل آل أديسون، وكثيرا ما شاهدت الام وابنها توماس جالسين في الحديقة امام البيت، لقد كانت تخصص بعض الوقت يوميا لتدريس الفتى الصغير. ثم كان مشروع أديسون الثاني وهو قراءة كل الكتب في مكتبة المدينة، وهام حبا بقصص الكاتب الفرنسي فكتور هيجو صاحب رواية البؤساء، حتى أن أصدقائه كان يلقبونه ( فكتور هيجو أديسون). وفي الرابعة عشرة من عمره بدأ توماس العمل في محطات القطار كبائع جرائد، وقامت الحرب الأهلية في أمريكا 1861، فشرع توماس بعمل منشور بسيط (Grand Trunk Herald) يسجل فيه أحداث الأزمة أولا بأول ويبيعه لركاب القطارات، وكان فخورا بشدة أنه يروج أول جريدة تطبع وتوزع في عربات القطار، وحين انتصر ابراهام لينكولن قام أديسون بجمع معلومات عنه وطبعها في كتيب صغير.


التجارب الأولى
وفي قبو منزل أديسون كان توماس يجري تجاربه ليلا بعدما احتل القبو وأخذ يشتري المواد الكيميائية، وكتاب مبسط عن الطبيعيات في يده، وظلت هذه العادة مرافقة له طيلة حياته، وهو أن يجرب أولا قبل التسليم بصحة أي نظرية. وكانت أول تجارب توماس على صديقه وفأر تجاربه مايكل، حيث ملأ توماس جوف مايكل بالمواد الكيميائية ظنا منه أنها قد تجعله أخف وزنا من الهواء فيستطيع الطيران، وكانت النتيجة أن بدأ مايكل يعاني من ألام شديدة في جوفه، حتى أنقذه الأب بأعجوبة من براثين توماس الذي أخذ يضيف المواد إلى جوف مايكل ليحصل على النتيجة المطلوبة، ونجا مايكل من الموت المحقق، وحظي توماس بالضرب المبرح، وأمر صارم من الوالد بإخلاء القبو فورا، ولكن إلحاح توماس المتواصل جعل الأب يخفف العقوبة ويسمح له بمواصلة تجاربه بشرط عدم تكرار تجاربه هذه على أصدقائه، وغلق قوارير المواد الكيميائية بطريقة محكمة، وكتابة كلمة (سم) على المواد الخطيرة لكي لا يعبث بها أحد، والغريب أن أديسون وحتى وفاته ظل يردد أنه لم يخطئ، ولكن كان على مايكل أن يرفرف بذارعيه أكثر حتى يستطيع الطيران!. وفي تلك الفترة فقد توماس حاسة السمع بشكل شبه كامل، ويقال أن السبب في هذا إحدى تجاربه داخل قبو المنزل، ويقال أيضا أن توماس تسبب في حدوث شرارة أحرقت إحدى عربات القطار، وكان جزاء ذلك أن تلقى صفعة من يد ناظر المحطة أدت إلى صمم كامل في أذنه اليسرى و 80% في اليمنى مع حرمانه من صعود عربات القطار.


اختراعه الأول
حدث أن رأى توماس طفلا يسقط على قضبان القطار، فقفز لينقذه دون أن يعلم أنه ابن رئيس المحطة، وهكذا عينه الرجل في مكتب التلغراف وعلمه قواعد لغة مورس، وحصل أديسون على وظيفة مناوب ليلي، ولكنه كان يترك العمل باستمرار ليزاول هوايته في القراءة، فأمره رئيسه بإرسال رسالة كل ساعة للدلالة على انتظامه في العمل، فطور توماس جهاز التلغراف لينتج أول اختراعاته وهو التلغراف الآلي، الذي لا يحتاج إلى شخص في الجهة الأخرى لاستقباله ويترجم العلامات إلى كلمات بنفسه، ولكن رئيسه اكتشف الخدعة ذات يوم، وعلى الرغم من إعجابه بعقلية أديسون، إلا أنه فصله من العمل، فتحول أديسون إلى عامل تلغراف متجول. وكان اختراع الحاكي 1868، أو المسجل الصوتي لأصوات الناخبين في البرلمان كهربائيا، هو أول اختراع يحصل على براءة اختراعه ويسجل باسمه، وقد رفض البرلمان العمل بهذا الجهاز في تسجيل أصوات المقترعين، مما أصابه بشيء من اليأس، وقرر منذ تلك اللحظة ألا يحاول ابتكار أي شيء لا يحتاجه الناس ويكون له قوة طلب قبل أن يصنعه. وفي 1869 اتجه أديسون في باخرة نحو مدينة نيويورك، وبينما هو يبحث عن عمل تصادف وجود عطل بآلة تسجيل الأسعار بإحدى بورصات الذهب، وبادر أديسون بإصلاحها في وجود الدكتور ليز مخترع الآلة نفسه، ونجح أديسون بمهارة في تصليح العطل مما جعل الدكتور ليز يعرض على أديسون العمل مشرفا في مصنعه براتب 300 دولار شهريا، وفي نفس السنة استطاع اختراع آلة للتخابر التلغرافي للمعاملات الفورية في بورصات الذهب، وباع هذا الاختراع بمبلغ أربعين ألف دولار، وبذلك استطاع التفرغ كاملا للاختراع وأنشأ معملا كبيرا في مينلو بارك بنيو جيرسي، وكان يعمل فيه تقريبا طيلة ساعات اليوم، ولا ينام إلا لسويعات قليلة على سبيل السهو، ويكتفي بوجبات سريعة داخل المعمل نفسه، وكان عقله الجبار يجوب في ميادين متشعبة ويبحث في مسائل تتعلق بخمسه وأربعين اختراعا في آن واحد. وقد جمع فريق كبير من المساعدين للعمل معه في المعمل ( طلائع أديسون)، وكان الهدف الرئيسي هو اختراع بسيط كل عشرة أيام، وواحد عظيم كل ستة أشهر، وقد اتخذ هذا المعمل الشعار الساري حاليا في كل المشروعات العلمية ( رأيان أفضل من رأي واحد). يقول أديسون عن أسلوب عمله(لدي الكثير من الأعمال، والحياة قصيرة، يجب أن أعجل بالانتهاء منها). ولكن توماس كان يعاني من مشكلات ما بخصوص استيعابه للرياضيات، لذلك صرخ قائلا أمام إحدى المسائل الرياضية التي أضنت تفكيره ذات مرة (إنني أستطيع دائما ان استخدم المختصين في الرياضيات، ولكن هؤلاء لا يستطيعون استخدامي أبدا!.)


الآلة تتكلم




في سنة 1877 أعطى أديسون لأحد مساعديه ويدعى كروسي تصميما مرسوما وطلب منه أن يسهر عليه الليل ليصنع آلة لتسجيل الأصوات، وبالطبع سخر كورسي من أديسون فكان الرهان على صندوق ضخم من السيجار، وبعد ثلاثين ساعة من العمل المتواصل، انتهى كروسي ووضع الآلة أمام أديسون (وهي اسطوانة مغطاة بالورق علي قرص دوار وإبرة تسجيل معلقة علي ذراع تحفر سلسله من النقاط والشرط بشكل لولبي )، وابتسم أديسون بكل هدوء وأدار اليد ثم أخذ يغني بصوت عال أغنية للأطفال، حتى أن العمال انسجموا وغنوا معه بسخرية، وبعدما انتهى الغناء أوقف أديسون الآلة وأدراها مرة أخرى لتخرج أصوات الغناء من الآلة، فصاح الجميع: يا الله، الآلة تتكلم. وقد قام هذا الاختراع على تقنية متميزة بحيث يؤدي أي انبعاث صوتي إلى اهتزاز الإبرة مما يخلف أثرا على الأسطوانية الورقية الدوارة، وعند عكس هذه العملية تسمع الصوت الأصلي. وكسب أديسون أكثر بكثير من مجرد صندوق من السيجار الفخم، فقد انتشر الخبر في كل أنحاء الولايات المتحدة، حتى أطلق عليه لقب الساحر، واستدعاه الرئيس الأمريكي ( Rutherford B.Hayes) لرؤية الأعجوبة، وما أن سمع روزرفورد وضيوفه الآلة المعجزة وهي تسجل أصواتهم وتعيدها مرة أخرى حتى انتفض الجميع غير مصدق، وطار الرئيس الأمريكي ليوقظ زوجته في منتصف الليل ليريها الآلة المعجزة. وبعدها تم تصنيع الفونوجراف على نطاق واسع وطرحه في الأسواق، وكان شعار توماس في تلك المرحلة ( أريد أن أرى فونوجراف في كل بيت)


أديسون والهاتف





تمكن أديسون في البداية من ابتكار آلة برقية تستخدم خط واحد لإرسال أربع رسائل في وقت واحد، وكان يفكر دائما في ابتكار وسيلة لنقل الصوت عبر الأسلاك ليصل إلى كل مكان، وقد أسهمت ابتكارات أديسون الفونوجراف والحاكي والتلغراف الآلي في تسهيل مهمة جرهام بل في اختراع التليفون، بل يمكن القول أنه وجد تنافس شديد من قبل أكثر من مخترع للوصول أولا إلى هذا الاختراع، حتى أن أديسون أبلغ مكتب تسجيل الاختراعات أنه في طوره الأخير لاختراع تقنية لنقل الصوت عبر الأسلاك، ولكن أول رسالة صوتيه حملها سلك كهربائي كانت رسالة من بل إلى مساعده في غرفة أخرى لذلك سجل اختراع الهاتف باسم بل، والجدير بالذكر أيضا أن مخترعا مغمورا ذهب إلى مكتب براءات الاختراع لتسجيل اختراع مشابه للهاتف، ولكنه وجد بل يخرج من المكتب وقد سبقه بساعة واحدة، وهذا المخترع هو نيقولا تيسلا صاحب الحظ التعس. ولكن أديسون لم يهدأ، وبعد مدة استطاع أن يبتكر جهاز تليفون كربوني يصل إرساله إلى أي نقطة في العالم بها جهاز استقبال، وابتدع حينها أديسون كلمة المخاطبة الشهيرة عند بدء المحادثات الهاتفية ( هلو) حتى عم استعمالها في كل أنحاء العالم، واشترت شركة الوتسرن يونيون western union هذا الاختراع بـ 100 ألفا دولار، ولكنه طلب منها أن يتم تقسيط المبلغ على 17 سنة، وكأنه يخشى من الافلاس، أو أن يضيع كل نقوده على المخترعات دون أن يدخر شيئا للمستقبل، وقد عرض الهاتف في عام 1879على الجماهير فأعطى نتائج باهرة حيث نقل الغناء وأصوات الضحك لكل الحاضرين عبر الهاتف، وقد طلبته منه إنجلترا أيضا فباعها الحقوق بـ 150 ألف دولار.



أديسون والسينما





كان أديسون مهتما بالحركة والصور المتحركة، ولكن الألواح الزجاجية المستخدمة في التصوير في ذلك الوقت لم تكن تساعد على التقاط صور سريعة وجيدة، لكن اختراع الفيلم المرن الذي قدمه جورج ايستمان عام 1889 حل معظم العقبات المتعلقة بتتابع الصور، وفي 24 أغسطس 1891 قدم أديسون اختراعه الجديد kinetoscope) ) وهو آلة لعرض الصور المتحركة المسجلة على شريط يبلغ طوله خمسين قدما، ولكنها لا تسمح بالمشاهدة إلا لفرد واحد من خلال فتحة صغيرة (أقترب شبه له هو لعبة صندوق الدنيا). وقد أنشأ أديسون أول أستوديو في أمريكا لتحميض وعرض الأفلام، وأطلق عليه اسم ( ماريا السوداء)، وكان الأستوديو عبارة عن غرفة مطلية باللون الأسود من الداخل والخارج، وسقفها من الزجاج وقعدتها فوق بناية متحركة بحيث يستطيع أن يحرك الغرفة باتجاه الشمس لأنها المصدر الوحيد للضوء المستخدم في صناعة الأفلام في ذلك الوقت، وفي 1894، افتتح أول كينتو سكوب عام في مدينة نيويورك، كان الزائر يدفع ربع دولار لمشاهدة خمسة أفلام صغيرة كل منها من كينتو سكوب مختلف، وقد حاول أديسون أن يضيف الصوت إلى الفيلم من خلال تشغيل الحاكي مع آلة العرض، وفي 1913 قام بإنتاج أول فيلم سينمائي صوتي.


وفيما يعتبر معظم رجال السينما في العالم أن الأخوين لومير الفرنسيين هما صناعي فن السينما في العالم، اعتبر الأمريكيون أن أديسون هو الأب الروحي لفن السينما، ولم يترددوا ولو للحظة في منحه لقب القديس الأعلى.


يتبع ............