ان سلامة البيئه ,نظافة وصيانه , عامل مهم في حفظ الانسان من الامراض وضمان لسلامته في بدنه ونفسه واسرته ومجتمعه....

فقد قال الرسول (ص) ( النظافه من الايمان ,, ) ويجب ان نعلم ان الطهاره غسلا او وضوءا اول ابواب الفقه .. وهي اول مدخل الى سلامة البيئه........

وكما نعلم ان الوضوء طهاره لكن ليس معناه ان تتوضاء في المسجد ثم تخرج للناس وبلل الماء يتساقط على فرشه وسجاده...
وليس معناه ان تاتي المساجد ورائحة العرق تفوح من ثوب العمل فنحن مأمورون باخذ الزينة عند كل مسجد ,,,بنظافة الثوب ,.,وطيب الرائحه

قال تعالى ( يبني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد)

وينعكس اهتمام الفرد المسلم بنفسه على مجتمعه وبيئته التي يحيا بها فيكون عامل هدايه ونور لمن حوله............

والايمان بضع وستون شعبة (او وسبعون) اعلاها قول لا اله الا الله وادناها اماطة الاذى عن الطريق,,,,,,,,,,,,,,,! هكذا يوجهنا رسول الله (ص)

ويحذرنا من التبول في طريق الناس ولا ظلهم..وقد قال الرسول (ص)( ان الله طيب يحب الطيب .. نظيف يحب النظافه.. كريم يحب الكرم .. جواد يحب الجود .., فنظفوا افنيتكم ولا تشبهوا باليهود )
فاليهود قديما كانوا يعتبرون ان افنيتهم ليسوا مسؤولين عنها اي عن نظافتها ونقائها وخلوها من الدرن والاوساخ............

لكننا نختلف عنهم,,,,,, فنحن خير امة اخرجت للناس فكيف لا نهتم بالنظافة ايا كان مجالها............و (ص).........