هبت نسائم باردة ..فارتعش قلبي ...والمني جرحي..فأنزلت دمعا لعلي أهدئ..لعل يبعد عن الآلآم ....وجاءت أمواج البحر تقلب الزكريات..وتجدد الحنين ...وتصدم بحجر الالآم ..وحتى تسارعت دموعي .. أغمضت عيوني هربا...وليست ادري الى اين ..الي ماضي جارح .. او حاضر لم اعيشه بسبب الماضي او الي مستقبل اجهله واخافه... اخاف يجرحني ..واخاف يسلبني ممن احب....فمازال جرحه لايغفر ...عندما اخذ الماضي املي في الحياة.... اخذه وتركني وحيده اعاني من الزكريات ...فبكيت وبكيت حتى خنقتني دموعي واعتصرتني الآلآم اردت ان اصرخ ولكن لم استطع فتحت عيوني...حاولت اتقبل الحاضر مسحت دموعي وقفلت قلبي وصندوق الزكريات ...مشيت ....ومشيت في طريق لا اعلمه ...ولكني مشيت ....لقد وجدتها وجدتها .....انها هي ...يااااااااااااااااه لقد كدت انسى هذا الاحساس ...احساس لايوصف ...اهو الحب....الامان ..الاطمئنان.... لااعلم لعله خليط من كل ذلك....لعله كان الامل....لقد نسيت هذا الاحساس ...ارتعش جسدي ..وانتعش ٌقلبي ورمى صندوق الزكريات المؤلمة في بحر النسيان....ولكنه ترك لي عبق الماضي ورائحة الزكيه ترك لي امي
تركها تواسيني ...لكل منا ملاك حارس له ......نعم هي ما وجدته.... هي الامل والاطمئنان والحنان والامان .....امانه يا حاضر..... وامانة يا مستقبل لاتسلبوها مني.....وحتى لوسلبتها مني تبقى حيه في قلبي.............................