أم عبد الله سافرت إلى لندن

لزيارة ولدها سمير الذي يدرس فى لندن

اكتشفت ان ابنها يسكن مع فيكي بنت تشاركه الغرفه

أم عبد الله لاحظت شدة جمال فيكي وتوقعت وجود علاقه بينها وبين ابنها سمير مما جعلها لا تخفي مخاوفها

لاحظ سمير ذلك وذهب الى امه وقال لها يا أمي أنا أعرف ما يدور في ذهنك ولكن ثقى تماما اننا مجرد شركاء في الغرفه وليس بيننا أي علاقات.


بعد حوالي اسبوع جائت فيكي الى سمير وقالت له انها منذ مغادرة والدته تفتقد وعاء السكر المصنوع من الفضه الخالصه هل تعتقد ان امك اخذته انا لا اعتقد ذلك


رد عليها سمير انا لا اعتقد ذلك ولكن سوف اكتب لها بريد إلكتروني

فجلس وكتب


"أمي الحبيبة أنا لا أقول انك أخذتي وعاء السكر الفضي من بيتي ولا أقول أنك لم تأخذيه ولكن الواقع والحقيقة أن الوعاء مفقود منذ مغادرتك لنا "


بعد بضعة ايام استلم سمير الرد من أمه


" ولدي الحبيب أنا لا أقول أنك تنام مع فيكي وأنا لا أقول أنك لا تنام معها ولكن الحقيقة والواقع يبقى أنه لو أنها كانت تنام على سريرها لوجدت وعاء السكر الفضي


مع حبي أمك