مرض احد الصحابة يوما على عهد الرسول، فقيل له: ناه انتقل الى رحمة الله، فقال: ألم يقل شيئا، فقيل له: انه حين وفاته جعل يقول: ليتها كانت كثيرة، ليتها كانت جديدة، ليته كان كاملا، فلم ندر ماذا كان يعنى بذلك؟؟


فقال الرسول صلى الله عليه و سلم: ان الصحابى كان يسعى فى يوم الجمعة مهرولا الى المسجد، فوجد فى الطريق رجلا كفيف البصر، و ليس معه من يقوده، فأخذ بيده الى المسجد، و عند الموت رأى ثواب ذلك، فقال: ليتها كانت كثيرة، أى مرات كثيرة.

و كان فى يوم من أيام الشتاء القارس، يسعى الى صلاة الصبح، فوجد رجلا بالطريق يكاد يموت من شدة البرد، و كان يلبس ثوبين، احداهما جديدة، و الأخرى قديمة، فخلع الثوب القديمة و أعطاها لهذا الرجل الذى يرتعد من شدة البرد و عند الموت رأى ثواب ذلك، فقال: ليتها كانت الجديدة.

و فى أحد الأيام رجع الى داره فسأل امرأته عما لديها من طعام، فقدمت له رغيفا من خبز الشعير، فلما هم بتناوله، اذا بطارق بالباب يقول: انى جائع، فأعطاه نصف الرغيف، و عند موته رأى ثواب هذا فقال: ليته كان كاملا