هل تعرفين شابا؟



بسم الله الرحمن الرحيم


* التعارف ... باب حديدي صدأ *

إذا انفتح ، لا ينغلق إلا بصعوبة
كسرتي حاجز الخوف و الحياء
و استبدلتها بمشاعر الجرأة و الدهاء

* مستأذبون *

المستأذب : شخص عادي أثناء النهار و بين الناس
يتحول إلى ذئب ليلاً أو إذا ما واتته الفرصة
ليتحلل من كل الصفات البشرية و الأخلاق الإنسانية
و ينام ضميره أثناء تحوله
هذا ... إن لم يكن ضميره ميت في الأصل

* الطعام أطيب ... في رمضان *

و كذلك العلاقة الحميمة أطيب في الزواج
فبعد صيام و صبر سنين عدة
و العناية بمكنونك العاطفي
لتنبع متدفقة بكل ألوان الحنان
صافية من أي شوائب مبتذلة
في كلام مباح
و أنتي مصانة
محللّة لأنسان أوحد
يرفع من شأنك
و يحترم ذاتك
و يبجلك كـ شريكته في الحياة

* هل للأغاني ضرر *

الأغاني تصور علاقة غرامية خارج نطاق الزواج
و هي على ذلك
تذكر و تغذي العقل بالتفكير في الحبيب
و تعمل على تحفيز و تقوية و تنشيط الاستمرار في العلاقة

* الصورة النموذجية *

هي ما ينطبع في ذهن البنت عن الشاب
- صورة خداعة -
المبالغة في إظهار المشاعر
و أنتقاء أحلى الكلمات في التواصل مع بعض
و الأناقة الزائفة إذا التقيا
و الهدايا التالفة ... التي تبلور هذه الصورة

* صريحة ... مع نفسك *

ضعي مشاعرك جانباً لبرهة
هل تكونت هذه الصورة في بالك
تعتقدين أنه لا يمكن أن يرتكب خطأ
و حتى لو ساق أحدهم مساوئه أليك
فستتغاظين عنها
كلّك ثقة في نفسك أنه ليس من النوع الذي يخطئ
و كلّك أمل ... إن هو أخطاً ، سيتغير

* العشق ... أعلى درجات الهيام *

و هو ما يسببه ابتعاد المحبوبين عن بعضهما
فإذا تم الزواج ، ذاب و اضمحل هذا العشق
و انقشع ضبابه بدخول معترك الحياة الأسرية
و انحسر موجه بعد انهيار جدران المثالية

* الخلاف ... يكسر القناع *

قناع الغش و النفاق و الخداع و الزيف
و يظهر معدن الشخص على حقيقته
و مدى مروءته و شهامته

* الاختبار *

حاولي المساس بكرامته
و ستسمعين بكل آذانك الصاغية
عواء الذئاب البشرية
و زمجرة النفوس الدنيئة

* مصلحته أهم *

سيكون أول من يكسر العلاقة
و يتهرب من المسؤولية
إذا ما تعرضت مصلحته و سمعته للخطر
و سترين بأم عينيك
هذا الذي ظننتيه جبلاً شامخاً
يتفتت و يتهاوى ... لمستوى زبد البحر

* لماذا التضحية *

لعلاقة مجهولة المصير ، و شخص مجهول الهوية
و مدة ثمينة من العمر منقضية
من أجل بنيان ... أساسه ضعيف
رغم قصدك الشريف

* جدية الزواج *

رغبة الزواج الحقيقية تبدأ منه هو
لإنك إذا طلبتها أنت
ستتحول الفكرة إلى طعم
لكسب جلّ اهتمامك
من أجل إدامة العلاقة معه
و
ستقعين في فخ تحججه لضمان المستقبل
قبل خوض غمار خطوة الزواج
و هذا البرهان سيبدو مقنعاً لشخص يتوق للزواج مثلك
أما
إذا كانت المبادرة منه
فلماذا التكتم بينكما
ليكون الشيطان ثالثكما

* لا يماطل *

من يريد الزواج
يأتي البيوت من أبوابها
و ليس من فوق جدرانها
و لن يتأخر في وضع عائلتك و أسرته
في صورة رغبته بالاقتران بك
و
الأولى أن يخطر طرفاً من أهله
كـ أخته
لتكون نقطة الوصل بينكما

* الحب الحقيقي ... يؤدي إلى الفضيلة *

و لا يؤدي إلى الرذيلة
من لقاءات خلف ظهر العائلة
و مكالمات حتى آخر الليل
و كلام في الممنوع

اضافه .. الحب الحقيقي هو .. الحب في الله

* عرضة للمقارنة *

سيقارن الفتى خليلته الحالية
بصاحبته السابقة
و غداً ... بمعشوقته اللاحقة
و زوجته ، قد تكون أحدى هؤلاء
بغض النظر عن الترتيب
و الوضع لا يكاد يختلف
بالنسبة لعلاقتك
أو علاقاتك

* فجوة في القلب *

يتركها الشاب بعد مفارقته إياك
- سواء كانت العلاقة جادّة أو للتسلية فقط -
تكونت هذه الفجوة بعد أن حرك فيك ذاك الشاب
مشاعر و غرائز
كان من المفروض أن تكون في سبات عميق
لـ يوم موعود (العرس)
و لـ شخص معين (الزوج)
و لن يمتلئ هذا الفراغ أو الفجوة
إلا بوجود شاب آخر في حياتك
و مهمة هذا الشاب ستكون أسهل من الأول
بل ستتضاعف حظوظه أكثر من سابقه
بعد أن قل منسوب حيائك
و تحررتي من قيود الخوف من أهلك
و فتحتي "الباب الحديدي" على مصراعيه
و الفتاة المجروحة أو المهجورة
أكثر استعداداً من غيرها للتعارف من جديد
للبحث عن التعويض ... لسد تلك الفجوة

* ملاذ للتسلية *

في وقت الفراغ
و عند الإحساس بالملل
و حتى بعد الزواج أو بعد إنهاء الدراسة
دردشة ... و سوالف
تحت شعار مخادع
"فرض الاحترام"
و شعار آخر ماكر
"قليل لن يضر"

* ما زلت عذراء *

شهادة مضحودة في حقيقتها
ترفعها فتيات
حصرن كرامتهن في عذرية الجسد
و تناسين عذرية الروح
و طعنَ ظهر ثقة الأهل
و تتلوث أنفسهن من الداخل لدرجة الفساد
و أجهضن صيانة الخلق
و تخلين عن تقوى الله بالغيب
و أسأن فهم جوهر العفة العفاف

*************

العاطفة ... تحجب عقل المرأة
الشهوة ... تحجب عقل الرجل
فإذا ما تم كبح جماحهما
تبين لهما
فداحة أو حماقة
ما فعلا


نشكو إلى الله القلوب التي قست *** وران عليها كسب تلك المآثم
من خشية المولى هوى الجبل الذي *** بالطور لانت قسوة الأحجار
أولم يئن وقت الخشوع فلا *** تغرن الحياة سوى مغرار

منقول