بسم الله الرحمن الرحيم
-------------

بص يا سيدي ,
انت عاوز تبقى مبسوط لا لأ ؟
-- طبعا أيوة ,بس ازاي , مش شايف الدنيا اللي حواليك ؟ و لا انت عايش في كوكب تاني ؟

على مهلك يا عمي , أنا معاك حتى مش اسمه كوكب الأرض بالأمارة ؟
طب سمعت المقولة اللي بتقول "كلما زادت ثقافة -أو علم- المرء زاد بؤسه" ؟؟
أو سمعت المتنبي و هو بيقول :
ذو العقل يشقلا في النعيم بعقله **** و أخو الجهالة في الشقاوة ينعم !!!

-- أيوة ما أنا قصدي كده , ما احنا لو كنا أغبية أو ما بنحسش كان زماننا عايشين مبسوطين , إنما المشكلة اننا بنحس و بنتأثر و بنعرف كل المصايب و المآسي اللي بتحصل حوالينا , ده احنا لو ما اتأثرناش ما يبقاش عندنا دم , و لا نكون بشر من أصله ,

طب ما نفسكش تكون زي "و أخو الجهالة في الشقاوة ينعم" اللي المتنبي بيقول عليه ده ؟؟؟

-- مممم , بصراحة ساعات باتمنى اني كنت ما بحسش أو جاهل مالوش في الطور و لا الطحين , أي نعم هكون جاهل , بس كنت هبقى مبسوط و مش حاسس اني جاهل أصلا !! بس ما ينفعش أكون جاهل خلاص , احنا في الواقع , و أنا مش جاهل , يعني ما ينفعش أبقى سعيد و أنا شايف و حاسس كل اللي بيحصل حواليا.

طيب اللي يخليهالك "و أخو المفهومية في الشقاوة ينعم" ؟ يعني تيجي نخليك تحس باللي بيحصل حواليك و تعرفه كله , لكن ما تتأثرش بيه و لا يجيلك إحباط و قرف و زهق ..... إلخ , بل على العكس , هيخليك أحسن و يدفعك للأمام ؟؟

-- مممم , طب قول مع اني شاكك في كلامك , بس نسمع , مش هنخسر حاجة , اطربنا يا سيدي ...

أقول لك يا سيدي , مادام احنا بادئينها شعر من الأول , يبقى نبدأها شعر هنا,
سمعت عن بيت الشعر اللي بيقول :
ليس الغبي بسيدٍ في قومهِ *** لكن سيد قومه يتغابى !!!
بصراحة البيت ده عجبني جدا ,
فعلا , مش من الذكاء انك تبقى "حِمَقِي" و كل حاجة تعلق عليها و تدخلها جوه "نافوخك" , فيه حاجات سيبها تعدي "بمزاجك" لأنه ما فيش فايده من انك تعلق عليها أو تلتفت ليها أصلا , هتنرفزك و تعصبك و خلاص , و انت راجل صاحب مرض و الانفعال مش كويس علشانك ؛)
على فكرة أنا كنت قرأت قبل كده مقال عن الstresses و كان بيقول فيه ان حوالي 50% من مشاكلنا و انفعالاتنا و التعصب اللي بيجيلنا كل يوم ,ممكن نتجنبة بـ "التجاهل" just let things go
يعني مثلا انت ماشي و حسيت ان الراجل ده بيتكلم عليك أو جارتكم دي بتبصلك بصه مش تمام , أو حتى واحد بيرمي بالكلام عليك , ساعتها انت أكيد هتتصرف بأحد الاحتمالين , اما انك تشبك في خناقه زي الأهبل , و هيقول لك ايه الراجل العبيط ده , حد عملك حاجة و لا حد وجه لك كلام ؟؟
أو انك "تكز" على سنانك طول ما انت ماشي و تقعد تشتم فيهم و تلعن الجيرة "السو" اللي في شارعكم دي , أو الناس و لاد ال*** اللي ماسكين الرايح و الجاي لبانة في بقهم ,
أو حتى ممكن مواقف زي الزحمة في المواصلات أو رخامة سواقين الميكروباص أو أي حاجة "عابرة" من اللي بتحصل كتير لينا كل يوم , كل الحاجات دي بتنرفزك و "بتعككنن" عليك يومك , صح ؟
بص يا عمي , لو حرقة دمك دي هتخليهم يسكتوا أو هتخفف عنك الزحمة أو القرف اللي حواليك , أنا معاك يا سيدي ... ولع في دمك و في نفسك كمان ,
إنما المشكلة انها ما بتحلش أو بتفيد أي حاجة , بالعكس , هي يتزيد قرفك و زهقك كمان و كمان ,
يبقى انت تخلي ناس زي دول أو مواقف زي دي يعملوا فيك كده ليه ؟

-- ممممم , يعني أسكت لهم ؟ يعني ؟

ما هو انت لو ما سكتش هتبقى زي الاهبل اللي بيخانق دبان وشه و مش هتخلص من المواقف اللي زي دي لأن " انت أكيد في مصر" , يبقى هتسكت , و ما تحرقش دمك , بل بالعكس , تذكر قول الشاعر :
اصبر على كيد الحسود فإن كيدك قاتله
فالنار تأكل نفسها إن لم تجد ما تأكله

يبقى انت ما تحرقش دمك , و حاول تستمتع بعظمة تحكمك في نفسك و تغلبك على الضغوط و عدم اكتراثك بيها ,

-- ممم , طيب دي علشان أنا ما ليش يد فيها و مش هاستفيد حاجة من النرفزة , طيب فيه حاجات تانية زي المسلمين اللي بيذبحوا في جميع أنحاء العالم , و الشتيمة اللي في حق الاسلام و الرسوم المسيئة للرسول -صلى الله عليه و سلم- , ده غير الفساد المحلي و الواسطة و المحسوبية و القرف اللي انت أكيد عارفه !!!

بص يا معلم , سأرد عليك زي الأول ان نرفزتك و غضبك مش هيفيدوك بحاجة , بل بالعكس , هيضروك
إنما حاجات زي دي , ما ينفعش تتجاهلها زي اللي قبلها , يبقى تعمل ايه ؟
ستيفن كوفي في كتابه الرائع "العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعليه" رسم لسيادتك دايرة كبيييييرة و سوده , و رسم في وسطها دايره صغنونه بيضه ,
سعادتك بقى الدايرة السودة دي هي المشكلات و الواقع و القرف اللي احنا بنشوفه كل يوم
أما البيضه بقى , فتبقى انت ؛) , قصدي قدراتك و الحاجات اللي انت تقدر تعملها , و طبعا لأن قدراتك بالنسبة للواقع الأسود صغيرة جدا زي الدايرة البيضه دي ,
عمو ستيفن قال لك لو قعدت تبص على الدايرة السوده هتكبر أكتر و أكتر
إنما انت تحاول تبص على البيضه و تتجاهل السودة لأنك ما تقدرش تعمل فيها حاجة , خليك مع البيضه و حاول تكبرها أكتر و أكتر لحد ما تقضي الى السودة -في المشمش طبعا , انت بس هتكبرها , إنما الشر و الفساد لازم يبقوا موجودين , احنا مش في الجنة يا زعيم-

-- كلام نظري برضه , يعني ايه سوده أكنسلها و بيضه أوسعاها و الكلام البايظ ده ؟؟

بسيطة يا سيدي , بدل ما هتسأل نفسل "ليه" هتسأل نفسك "ازاي" ؟؟
يعني ,
بدل ما تقول هم الناس وحشين ليه و الاسلام ضعيف ليه , و كل الناس علينا ليه , و الفساد ماله جامد قوي ليه ؟؟
هتسأل بـ"إزاي" , هتقول , إزاي أغير الناس الوحشين , إزاي أتجنب الناس "الرخمه" , إزاي أخلي الاسلام قوي ؟ إزاي أحاول أحارب الفساد أو أو حتى أتجنبه ؟

شوف , في الحالتين المشاكل موجودة , بس الحالة الأولى انت سألت نفسك و كلمتها بطريقة سلبية محبطه ,
أما الحالة التانية فانت سألت نفسك بطريقة مشجعة تدفعك للعمل ,
يعني بدل ما تقعد "تبكي على الاطلال " جنب التلفزيون و انت بتسمع الأخبار , هتسأل نفسك , أنا لوحدي كده أقدر أعمل ايه ؟ أنا ممكن أتفوق , ممكن أتبرع بفلوس , ممكن أوعي الناس , ممكن أخاطب "الآخر" و أشرح له الحقيقة , ممكن أعمل حاجات كتيرة هي بسيطة آي نعم , لكني عملت و ما قعدتش و حطيت ايدي على خدي و خلاص ,


خلالالالالالاص بقى

كفاية يلا نقوي ايمنا وننصر رسولنا ونحارب الفساد

منقول