أثبتت 31 دراسة موثقة أهمية الثوم في خفض نسبة الكوليسترول في الدم.ومن هذه الدراسات دراسة ألمانية أكدت أن استخدام الثوم لمدة 12 أسبوعا يؤدي لخفض نسبة الكولسترول في الدم إلى 12% والدهون الثلاثية إلى 17% .ولم تقتصر فوائد الثوم التي أكدتها الدراسات على هذا فقط، فقد ثبت دوره الفعال في تقليل احتمالات حدوث تسمم الحمل الناتج عن ضغط الدم ،فضلا عن أنه يساعد على زيادة أوزان المواليد
الثوم وبنو إسرائيل
وقد ورد ذكر الثوم في القرآن الكريم مرة واحدة.قال تعالى :"وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقيثائها وفومها وعدسها وبصلها،قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير،إهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا تعتدون" ( البقرة61)
وقد فسر مجاهد في رواية ليث بن أبي سليم أن "الفوم" هو الثوم
علاج السل
وللثوم دور فعال في قتل البكتيريا ومقاومة السموم التي تفرزها هذه البكتيريا..وتعتبر بكتيريا"anthrax" من أشهر أنواع البكتيريا حساسية للثوم. بالإضافة إلى بكتيريا السل الحساسة بشدة لمادة البكتيريا الموجودة في الثوم
وتمتد فوائد الثوم إلى مجال الأورام الخبيثة ففي حالة طحنه ينتج مادة تعرف باسم (دياليل) diallyl التي تؤدي إلى تقليل حجم الأورام السرطانية إلى النصف إذا ما حقنت بها..هذا بالإضافة إلى مواد أخرى تؤدي إلى توقف التصاق المواد المسببة للسرطان بخلايا الثدي
معلومات سريعة
الثوم نبات عشبي موطنه الأصلي مصر واليونان وإيطاليا..يعتبر خله مادة مطهرة ضد الأمراض الخطيرة كالطاعون والكوليرا..يزرع على فترتين من العام..الأولى من منتصف شهر سبتمبر إلى أواخر أكتوبر، والثانية من أكتوبر وحتى نهاية نوفمبر ..

تحياتي