يعتبر الورل من الزواحف ، ويعتبر من اكبر انواع السحالي ، وتمتاز الأورال بشكلها المميز فالرأس طويل مستدق

الطرف وبه فكان قويان مزودان بأسنان منحنية للخلف قليلاً ويوجد على جانبي الرأس عينان دائريتان تشبهان عيني الصقروللإورال رقبة طويلة اسطونية الشكل ، والجسم طويل ويوجد على الظهر نقاط بيضاء تشكل خطوطاً عرضية ،،




ويستخدم الورل ذيله في الدفاع ضد الاعداء ، ويعتبر فكي الورل القويتين سلاح فعال في القتال يسببان جروحاً عميقة

لأعدائه وفرائسه ، ويعتبر الجري السريع من أهم وسائل الهرب ويساعده في ذلك اطرافه القوية التي بها خمسة أصابع

مزودة بمخالب قوية ، وكذلك يساعده في توجيه الحركة ذيله الطويل الذي يستخدمه كسلاح فعال ايضا ، ويلجاً الورل

الى الجحور او الاشجار او الماء للهروب من الأعداء ، وهو حيوان شديد الخطورة عندما يحاصر وقد يهاجم أعداءً أكبر

منه حجماً وعادة يخوف الورل عدوه بفتح الفم ونفخ منطقة العنق وإصدار صوت بنفخ الهواء عن طريق الفم كما يقوم

بتوسيع عظام الصدر كما تفعل الكوبرا ليبدوا أكبر من حجمه الطبيعي



يستطيع الورل أن يعيش في أي نوع من البيئات وتحت أي ظروف شريطة توفر الدفء ، وهو من الحيوانات نهارية

المعيشة المتغيرة الحرارة ، فهو يصل الى ذروة نشاطه عند ارتفاع درجة حرارة البيئة المحيطة به ، ويتغذى الورل على الحيوانات الأخرى المتوفرة في بيئته مثل الثعابين والقوارض والسحالي وبخاصة الضب ، وهو يدخل في الجحور بحثاً عن الفرائس وعادة ما يهز الورل الفريسة بشدة قبل ابتلاعها كاملة ، وفي بعض الاحيان يتغذى الورل على فرائس ميته



وتتكاثر الأورال في نهاية الشتاء وبداية الربيع ، ويبدأ التزاوج بملاحقة الذكر للأنثى مع قيامه بحركة مستمرة للرأس

يميناً ويساراً ، وقد يلمس الذكر مؤخرة رقبة الانثى بلسانه ، كما يستخدم اطرافه الخلفية لتثتبت الأنثى كما تفعل الكثير

من السحالي ،وتدفن الأنثى البيض تحت الأرض أو في شقوق الاشجار الكبيرة ، ويتراوح عددها من 7 الى 50 بيضه

حسب النوع ، وتستغرق فترة الحضانه خسمة شهور تقريباً ،ويعتقد أن الورل يصل لسن البلوغ بين السنة الثالثة

والخامسة من عمره ، وقد يعمر الى سن الخامسة عشرة في البرية





تم جمعها من مجلة الوضيحي ومن عدة مواقع اجنبية على النت