رجل و امرأة يفترقان

ينفضان الورد عن قلبيهما ،

ينكسران .

يخرج الظلّ من الظلّ

يصيران ثلاثة :

رجلا

و امرأة

و الوقت ...

لا يأتي القطار

فيعودان إلى المقهى

يقولان كلاما آخرا ،

ينسجمان

و يحبّان بزوغ الفجر من أوتار جيتار

و لا يفترقان ...

.. و تلفت أجيل الطرف في ساحات هذا القلب .

ناداني زقاق ورفاق يدخلون القبو و النسيان في مدريد .

لا أنسى من المرأة إلّا وجهها أو فرحي ...

أنساك أنساك و أنساك كثيرا

لو تأخّرنا قليلا

عن قطار الواحدة .

لو جلسنا ساعة في المطعم الصيني ،

لو مرّت طيور عائدة .

لو قرأنا صحف الليل

لكنّا

رجلا و امرأة يلتقيان ...


..............................

كتير أوى تقابل حد لأول مرة وترتاحله وتلاقى نفسك عمال تحكى وفرحان كدة مش عارف من ايه وهو يتكلم وطايرين من الفرحة ومش عايزين الوقت يعدى ابدا لانه الحجة الوحيدة اللى مبررة اللقاء دة
بس للاسف الوقت كالسيف....يقطع كل شىء جميل بلا قسوة ولا شفقة ولا رحمة وبدون احساس وبحيادية تامة........ليرد كل شىء الى مكانه وحجمه الطبيعى..............

للشاعر والاديب :محمود درويش.....من شعراء الشام والعراق