حكم التأمين على الصحة

هل يجوز أن يؤمن الشخص المسلم على صحته من خلال دفع اشتراك سنوي لشركة تأمين صحي تتولى بدورها تغطية مصروفات العلاج كلما احتاجت صحته لذلك، إلى العلاج، علماً بأن مصروفات العلاج قد تبلغ كثر من قيمة الاشتراك الذي يدفعه الشخص بشكل سنوي ؟

الإجابة

التأمين التجاري على الحياة أو على البضائع أو غير ذلك مما اختلفت فيه آراء الفقهاء المعاصرين، وقد مالت لجنة الفتوى إلى ترجيح القول بجواز التأمين بكل أنواعه، سوى التأمين على الحياة حيث لم تر اللجنة إباحته، واشترطت لإباحة التأمين على غير الحياة أن يكون التعويض في حدود الضرر الفعلي، وألا يدخله الربا، ولما كان نظام الشركة المسؤول عنها يتضمن تأميناً على العلاج وتأميناً على الحياة فإن اللجنة ترى إباحة التعامل مع هذه الشركة في أمور العلاج وحدها دون الوفاة سواء عادية أو بحادث.
والله أعلم.



مجلة الوعى الاسلامى