الحرب العالمية الأولى حرب نشبت بين الحلفاء ودول الوسط عام(1914) وانتهت بانتصار الحلفاء عام(1918) م.

من أسبابها البعيدة نمو النزعة القومية في أوروبا، والصراع السياسي والاقتصادي والاستعماري بين الدول الكبرى، وتصميم الفرنسيين على استرداد الألزاس واللّورين من ألمانيا ، والديبلوماسية السرية التي أدت إلى قيام معسكرين متناحرين في أوروبا: معسكر التحالف الثلاثي الذي ضمّ ألمانيا والنمسا ـ المجر وإيطاليا وقد انحلّ بدخول ايطاليا والروسيا.

أما سببها المباشر فهو مصرع فارنز فيرديناند، أرشيدوق النمسا ووليّ عهدها، في ساراجيفو في28 يونيو(1914) م، وهكذا أعلنت النمسا الحرب على صربيا28 يوليو(1914) م.

وأعلنت ألمانيا الحرب على الروسيا( أول اغسطس) ثم على فرنسا (3 اغسطس) وغزت بلجيكا (4 أغسطس). ثم إن تركيا انضمت إلى جانب ألمانيا والنمسا30 اكتوبر(1914) وتبعتها بلغاريا في ذلك5 أكتوبر(1915) م.

أما الحلفاء فانضمّت إليهم اليابان 23 أغسطس(1914) وإيطاليا23 مايو(1915) والولايات المتحدة الأميركية6 أبريل(1917) م.

في مستهلَّ الحرب اجتاح الآلمان بلجيكا ولوكسمبورغ وأكرهوا الفرنسيين والبريطانيين على الانكفاء نحو باريس . وسرعان ما قام الحلفاء بهجوم معاكس فكانت معركة المارن6 ـ 9 سبتمبر(1914) التي أوقفت الزحف الالماني على العاصمة الفرنسية.

ومن ثم تجمّدت خطوط القتال طوال ثلاث سنوات تحوّل فيها الصراع إلى حرب خنادق. وفي الجبهة الشرقية أنزل الالمان بالقوات الروسية هزائم متلاحقة أدّت إلى سقوط القيصرية مارس(1917) وقيام ثورة اكتوبر الاشتراكية وعلى الجبهة الإيطالية هزم النمساويون القوات الإيطالية اكتوبر(1917) ولكن الإيطاليين قاموا بعد عام واحد بهجوم معاكس موفّق( أكتوبر1918) أما على الجبهة العربية فقد حاول الأتراك الهجوم على قناة السويس ولكنهم أخفقوا في ذلك( فبراير1915) م.

ثم إن القوات العربية( وكان الشريف حسين قد أعلن الثورة على العثمانيين) عام(1916) والقوات البريطانية هزمتهم في فلسطين وسوريا( عام1918) م

- وفي غضون ذلك كان دخول الولايات المتحدة الأميركية الحرب(6 أبريل1917) قد غيّر ميزان القوى وقلبه لصالح الحلفاء. فاضّطُرّت القوات الألمانية إلى الانكفاء إلى الحدود البلجيكية، وبعد سقوط بلغاريا (29 سبتمبر1918) م، وتركيا(30 أكتوبر1918) م، والنمسا(3 نوفمبر1918) بأيدي الحلفاء انهارت ألمانيا ووقعت الهدنة(11 نوفمبر1918) م، وهكذا انتهت الحرب بعقد معاهدة فرساي(28 يونيو1919) م، بعد أن بلغ عدد ضحاياها نحو من تسعة ملايين قتيل في صفوف القوات المسلّحة وحدها.

aysoal.com