اضحك قبل الضحك ما يغلا، واستمتع بحياتك تخلو من الآهات. هذه دعوة عامة إلى الحياة إلى الأمل إلى الإشراق، وموعدنا من الآن حتى نهاية العمر، وأسعارنا جنان لا تكلفك إلا ابتسامة من القلب.

تحذير: ترتفع الأسعار كلما تأخر الشخص في الالتحاق بنا؛ لأن هموم الحياة ستكون بدأت تتربع في قلبه وحينئذٍ يصعب عليه الضحك أو الابتسام .

" ابدأ رحلتك معنا بالضحك:
هل تعرف بأن الضحك الجيد يحرق نفس كمية السعرات الحرارية التي تحرق عندما تجدف في قارب لمدة عشرة دقائق.

هذا فضلاً عن فوائده للقلب ؛ فقد أكدت دراسة أمريكية - قام بها علماء فى جامعة ماريلاند - أن جرعة يومية من الضحك تفيد القلب بقدر مشابه لما تقوم به التمارين البدنية، لأنه يساعد الأوعية الدموية على العمل بكفاءة أكبر.
وأوضح العلماء أن الضحك بانتظام 15 دقيقة يوميا ، مع القيام بتمارين رياضية لمدة نصف ساعة ثلاث مرات أسبوعيا يحافظ على الأوعية الدموية فى حالة سليمة مما يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب .

" حافظ على صحتك ورشاقتك :
عندما تحافظ على صحتك تكون أزحت عن عاتقك حمل كبير وهم أكبر يشغل تفكيرك ويمنعك من رؤية الحياة بعين جميلة؛ لذا احرص على المشي؛ فبما أن التمرين يجب ألا يكون مكثفاً، قم بالمشي السريع، فهو اختيار مثالي للمبتدئين. وهو غير مكلف، ومفيد للمفاصل، وممتع، وهو تمرين ناجح! أطلب من صديق إن يمشي معك وستستمتع "بالكزدورة" الصحية. وسترى أن حالتك النفسية في تقدم مستمر فالمشي يفرغ طاقات كثيرة لدى الإنسان .

اضرب عصفورين بحجر واستغل الوقت لتمارس التمارين الرياضية كلما سنحت الفرصة، ارتد حذاء رياضي أثناء الذهاب للتسوق وهكذا ستمشي بطريقة صحية وتتشجع لإكمال الطريق مشياً على الأقدام. ادع أصدقائك إلى النادي الرياضي أو أذهب معهم على مكان فسيح يمكنكم أداء التمارين الرياضية فيه بدلاً من التوجه إلى المطاعم وكسب المزيد من الوزن.

" المال ليس سبباً للسعادة :
إن لم تكن سعادتك نابعة من رضاك الداخلي عن نفسك؛ فلو ملكت كنوز الدنيا كلها لن تحقق لك راحة البال. فقد أكدت دراسة أصدرها عدد من علماء النفس الأمريكيين أن المال والشهرة ليست هي وسائل جلب السعادة، أو النيرفانا حسب التعبير الهندوسي.

إن الثراء الفاحش والشهرة التي تترافق معها، وخصوصا عند غير المعتادين عليها كمن يربح اليانصيب مثلا، ليست بالضرورة مجلبة للسعادة، بل قد تكون منفرة لها إلا أن الشعور بالاستقلالية والاعتداد بالذات والرضا عن النفس فيما يفعله الإنسان، والتقارب مع الآخرين والثقة بالنفس، كلها أمور تسهم في الإحساس بالسعادة وتقريبها عموما .

" الزواج الصالح :
ما أجمل أن يكون لك بيت جميل وأسرة سعيدة، تزيح عنك كل متاعب اليوم بمجرد التطلع في وجوههم؛ فقد أكدت دراسة استرالية أن الزواج يجعل الرجل والمرأة أكثر سعادة وعلى نفس المستوى.
كما أشارت الدراسة إلى أن المتزوجة التى أنجبت أقل عرضة للأمراض والمشاكل النفسية من قرينتها التي لم تنجب.
كما يوضح العلماء ان نساء اليوم يتمتعن بقدر أكبر من الحرية والمساواة مع الرجال مما انعكس على صحتهن النفسية داخل مؤسسة الزواج