تربية الحيوان الأليف:
- بغض النظر عن عدد أفراد الأسرة أو عن أعمارهم أو حالتهم الاجتماعية، وهل يوجد أطفال أم لا ... فهذا لا يمنع من وجود أو تربية بعض الحيوانات الأليفة أو علي الأقل الاعتناء بها.

فالحيوانات الأليفة رفقاء لهم صفات خاصة من النادر وجودها بين جنس البشر. فهم يستجيبوا لنا، يتفاعلوا معنا ويتكيفوا مع كل فرد من أفراد العائلة بتلقائية كبيرة. ويتقبلونا بدون إصدار أية أحكام ضدنا بل ويتيحوا لنا فرصة الصدق مع أنفسنا عندما نتعامل معهم. وتجربة تربية الحيوانات الأليفة في المنزل هي تجربة رائعة، ولكنها في نفس الوقت تزيد من مسئولياتك لما تقدمه من رعاية واهتمام لها، كما أنك ستخصص مكان لها داخل منزلك لأنها ستعيش معك.

* كيف تعيش في انسجام مع هذا الضيف الجديد بدون أن يسبب لك أي إزعاج أو مشاكل مع باقي أفراد الأسرة؟
لا تقلق لن يكون ضيفك الجديد مزعجاً إذا اتبعت الخطوات الآتية في الاعتناء به:
1- القرادة (حشرة تمتص دم الحيوانات) هي من أكثر المشاكل التي تواجه حيواناتك الأليفة وخاصة في فصل الصيف، لتجنب ذلك وخاصة إذا ذهب الحيوان خارج المنزل يجب تمشيط فروته قبل أن تختبئ القرادة وتتخلل إلي جلده.

2- إن الحيوان مثل الإنسان تزعجه برودة أو سخونة الجو، فعليك بتدفئته أيام البرد القارس، أو تلطيف الجو له إذا كانت الحرارة قاسية مع تمشيطه دائماً لأن تراكم الأتربة والغبار علي فروته يمنع من دخول الأكسجين إلي جلده، كما تساعد عملية التمشيط هذه علي تقليل "الزغب" أو الشعر الذي يتساقط منه ويلتصق بالأثاث.

3- تسكب جميع الحيوانات إناء الماء أو الطعام وتجعله يتناثر من حولها مما يعرض الأرض أو السجاد للاتساخ، لذلك عليك بوضع بلاستيك تحت إناء الماء أو الطعام.

4- وبالنسبة للشعر "الزغب" الذي يتناثر من الحيوانات علي الأثاث والملابس، يتم تنظيفه بإسفنجة مبللة مع لبس قفازات عند القيام بعملية التنظيف.

5- المداومة علي تنظيف الأماكن التي يمكث بها الحيوانات فترة طويلة مثل: الفراش، السجاد، الأرائك، أو داخل السيارات. لأن رائحة الحيوان تلتصق بمثل هذه الأشياء، مع وضع روائح معطرة لكي تخفي هذه الآثار (وخاصة رائحة الكلاب).

6- "النبش بالأظافر" هو سلوك فطري عند القطط، فلا تحاول نهرها عند عمل ذلك. لكن الحل الأمثل لذلك هو محاولة منع "النبش التي تضر بالأثاث" من خلال تفهمك لعادات قطتك، وتشجيعها علي القيام بعادات النبش المقبولة مثل وضع صناديق مغطاة بنبات السيزال (ليف أبيض متين يتخذ منه الحبال) في الأماكن التي تستخدمها القطط في اللعب بالإضافة إلي مكان النوم.

7- لا تعاقب الحيوانات من القطط والكلاب عن أية أفعال أو أضرار تلحقها بالمنزل. درب الكلاب علي إتباع عادات سليمة وعلمها فهي تتقبل الأوامر من صاحبها مثل الإنسان ويجب أن تكافئه علي الطاعة بالتنزه قليلاً معه في الخارج.

8- أما بالنسبة للقطط فيجب عليك توفير ثلاثة أشياء في الفراش الذي تمكث فيه (أي تحتاج إليها):
- أن يكون نظيفا.
- تتوافر فيه الخصوصية.
- أن يكون به مخرج للهروب (أي التحرك بحرية وتركه في أي وقت تريده).

9- إحذر البراغيث! لأنها تأخذ من الحيوانات مأوى لها، علي الرغم من أن تكاثرها يتم بشكل أكبر في الأثاث والسجاد. لابد وأن ترسم خطة محكمة لقتل هذه الحشرات ... اللعينة! لابد من السيطرة عليها في مراحلها الأولي (بيضة - يرقة - أو شرنقة)، وعليك بالتخلص علي الفور من فراش الحيوان الذي تربيه (الصندوق) إذا اكتشفت وجود أية حشرات بعد تنظيفه.

10- عند اصطحاب القطة أو الكلب خارج المنزل، لابد وأن تحمل في حقيبتك فوطة صغيرة لكي تقوم بتنظيف مخالبه من الأتربة والغبار الذي يعلق بها قبل دخوله للمنزل.

11- يجب تنظيفه بالماء والصابون من حين لآخر ثم تجفيفه بمنشفة، كما اتركه يهز جسمه لكي يتخلص من أي ماء زائد يوجد عليه.

إذا اتبعت كل هذه الخطوات فتأكد أن قطتك لن تكن غدارة ولن يكن كلبك مشاغباً .. !!



ونبدا بالقطط:



تتربية الحيوان الأليفتربع القطط على عرش تربية الحيوانات الأليفة وإن كان يصفها الكثيرون بأنها حيوان غدار، لكنها مع ذلك مكتسحة النسبة الكبيرة من تربية الأشخاص للحيوانات الأليفة. وتتوافر فيها صفات أخرى طيبة مثل نظافتها وصحبتها الطيبة للإنسان.

- ما الذي تحتاجه القطط؟

- الصحبة، من قطط أو بشر ولا يشترط أن يلازموها طوال اليوم.

- غذاء متوازن، مع التأكد من عدم وجود عظم في غذائها.

- ماء نظيف للشرب.

- مكان آمن واسع للتحرك فيه.

- مكان دافئ للنوم فيه.

- تمشيط شعرها أو فرائها بشكل منتظم، ويكون يومياً إذا كان طويلاً.

- تنظيف أسنانها بالفرشاة والمعجون، وزيارة الطبيب البيطري لأن كثيراً ما تعاني القطط من مشاكل في الأسنان.

- التطعيمات الوقائية لحمايتها من الأمراض الخطيرة.

- إعطائها أمصال ضد الحشرات.

- يتم تخصيتها في سن مبكرة.

- تدريبها على استخدام مكان محدد للإخراج فيه.

- تقليم مخالبها لأنها تتلف الأثاث والسجاجيد.



- عمر القطط:

متوسط عمر القطط من 12-14 عاماً وقد يمتد للعشرين.


- التعامل مع القطط:
- السلوك، قد تختلف القطط بعض الشئ عن الحيوانات الأليفة الأخرى في أنها تفضل قضاء معظم أوقاتها في الاسترخاء والراحة والنوم ... لكنها تحتاج أيضاً إلى وقت ما في اليوم لممارسة الحركة لكنه الوقت الأقل.

- تدليل القطة، إذا أردت تدليلها يمكنك رفعها بين ذراعيك بوضع يد تحت صدرها والأخرى حول الأرجل الخلفية ... ولا تحاول مطلقاً رفعها من رقبتها أو من مقدمة جسدها.

- الإخصاب، فترة الخصوبة عند القطط من 3-4 مرات في السنة وفي كل مرة تضع حتى ستة قطط وتظل صغار القطط ملازمة لأمها على الأقل لمدة ثمانية أسابيع.

- التخصية، لمنع تكاثر القطط بشكل متزايد يتم تخصيتها في سن مبكرة بمعرفة الطبيب البيطري.


- لغة الحركات عند القطط:
لا تنحصر اللغة في تلك الكلمات التي يخرجها الإنسان من فمه سواء يستخدمها في مجموعة متصلة أو بشكل منفصل "أي كلمة واحدة وحيدة" بشكل مسموع، وإنما تتعدد أشكال اللغة وأنماطها من لغة للعيون ... ولغة الإشارات ... لغة الحركات ... ونجد أن الأخيرة شائعة بين الكائنات الحية من الحيوانات، وهي لغة معبرة للغاية ويوجد لها ترجمة لا يستطيع أي شخص منا فهمها. وسيكون المثال الأول لنا هو القطط.

- عندما يهز الكلب ذيله، يفهم من ذلك أن الكلب ودود في هذه اللحظة ويمكن الاقتراب منه بلا خوف.
- والعكس بالنسبة للقطة، ويعني أن تكون حريصاً بعدم الاقتراب منها، فالقطة ماكرة وخادعة ويصعب علي أي إنسان أن يفهم متى تكون ودودة مخلصة ومتى تكون غدارة ماكرة – فبالرغم من أن سلوكها يكتسب من التربية التي تعطيها إياها والذي تفهمه بمرور الوقت، إلا أنها تصدر إشارات وإيماءات خفية لا تستطيع رؤيتها مثل التغيير البسيط في حركات شاربها أو ذيلها يمكن أن يعني الكثير إلي جانب خرخرة الصوت الذي تصدره الهرة.

أ – تكون القطة أو (الهرة) في حالتها الطبيعية إذا ظهرت هذه العلامات:
- رفع الأذن الذي يدل علي الفضولية.
- اتزان الذيل.
- استقامة شاربيها.
- إفراز الغدد الدهنية (غدد جلدية تفرز مادة دهنية لتطرية الشعر أو الجلد) لمادة زيتية لها رائحة مميزة.
- ثبات مخالبها علي الأرض.
- باطن المخالب تعمل كممتص للصدمات.

ب- عندما تكون علي أهبة الاستعداد للهجوم:
- يعمل الذيل وكأنه في وضع اتزان مضاد لمركز الجاذبية واتجاهه لأعلي.
- فرو الجسم أملس ويعكس الثقة لما ستفعله القطة.
- تمدد واتساع مقلتي العين الذي يشير إلي الإثارة.
- ثني الأرجل الخلفية في حالة استعداد للهجوم.
- إصدار أصوات حادة.
- توجيه الأذن للأمام.

ج- عندما تكون في حالة سعادة واسترخاء:
- تعكس العينان عند الاتصال بهما الثقة.
- الذيل مسترخياً ومتدلي لأسفل.
- نظرة العينين تعكس الرضاء والسعادة.
- الأذن في حالة يقظة واستقبال المؤثرات.
- حاسة الشم حادة.
- كلا الشاربين يستخدمان كمستقبلين حسيين.


- الرعاية الطبية:

- مشاكل القطط عديدة ومنها أيضاً:

- الطفيليات وتظهر أعراضها في وجود تشققات بالجلد وإفرازات في الأذن, وعلى الفور ينبغي استشارة الطبيب البيطري.

- قد تعاني القطط من بعض الاضطرابات المعوية عند أكل الحشائش وتظهر أعراضها في القئ، لكنها غير خطيرة على الإطلاق إلا في حالة استمرار القئ وظهور علامات أخرى.

انتظرو المزيد من الحيوانات


منقول