رحم الله إمرئٍ أهدى إلي عيوبي


لحظه وقفت أمام مرآتي ...نظرت لتفاصيل تكويني

من أنا .. من هي تلك الساكنه بذلك الجسد الفاني

طافت عيني بأشلائي التي ستلبس التراب ذات يوم

مر بي شريط ذكرياتي...أين أقف..؟؟ من عرفت..؟؟

ذات يوم دخلت لهذا العالم الغريب النت..

مجرده من كل شيء ...لا أعرف غير أني أحب أن أكتب وأملأ الكون حب

لم أسأل من هي تلك الوجوه المتخفيه وراء الشاشة

والتي تحجب وراءها آلاف الأسرار وتموت خلفها آلاف القلوب

كانت حروفي تحمل هويتي وترسم قلبي

تريد أن تطبع بصمة على جدار القلوب وتلثم قبلة محبة تبدد وحشة الغربه

تآلفت قلوب معي ...إختلفت أخرى

منهم من حملني فوق السحاب... جبر كسري...ضمد جرحي...داعب يتمي

ومنهم من اعتبرني قاسية... متجبرة... مغروره..............!!!!

كنت أقف بحيرة أمام تلك التناقضات أهي القلوب التي تتكلم

أم ذلك الجهاز المعدني الذي تحركه أيدي خفيه وراءها ألف سر وسر

لماذ لا نقف لحظات صدق ونقرأ أنفسنا بعيون الآخرين..؟؟

نفتح صفحة لنعرف ما يحمله الآخر في مخيلته عنا ...

نقرأ صورنا من خلال مارسمه خيال كل واحد منا عن شخصيات مجهوله

لا نعرف منها غير حروفها وروحها عبر السطور

لنبدأ هذه الصفحة ولأكون أنا كبش الفدا ...البداية من عندي

قررت أن أرى نفسي بعيون الآخرين

هل حقاً أنا مغروره..؟؟!!

هل أنا ..........؟؟


وأنا ؟؟وأنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟
:
:
:
:
:
أريد أرى نفسي بعيونكم .. من هي مشمشة ..؟؟؟؟

كيف تتخيلوني...؟؟؟

أود لو تصفني أقلامكم بكل صدق وصراحه

وأرجو الصراحه التامه

ومن ثم نفتح الساحه لمن يريد أن يرى نفسه بعيون الآخرين

ولكن أن يحمل من يدخل هذه الصفحه روح التقبل لما يُقال عنه

وأن يكون الصراحه ثم الصراحه ثم الصراحه دون التجريح


محبتي وتقديري للجميع



أحبكم