ان التواضع من الاعمال التي تدخل الجنه وتبعد عن النار......... فيجب علينا ان لا نمشي شامخين الرأس والنف.. مستصغرين من حولنا زاهين بحليتنا وهيئتنا وزينتنا ............!!!!

فلن نخرق الارض بقرع النعال ولن نبلغ الجبال طولا فقد قال (ص) ( بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه مرجل راسه يختال في مشيته اذ خسف الله به فهو يتجلجل في الارض الى يوم القيامه )

تماما مثل قارون!!!!!!!!!!!!!!

وقد سال احد الصحابة الرسول (ص)فقال يارسول الله ان احدنا يحب ان تكون بزته وهيأته ونعله حسنه .. فهل هذا من الكبر ؟؟
فاجابه الرسول (ص) ان هذا ليس من الكبر , ولكن الكبر بطر الحق وغمط الناس..! انكار الحق وظلم الناس)

وليس معنى التواضع الذلة والانكسار والهوان... لا بل يجب وجود العزه والشرف والكرامه خاصة لاننا مسلمين ومهما كانت هناك قلة في المال فهذا ليس معناه الذل والهوان!!!!!!!!!

ولنتذكر دائما ان الله تعالى قد اختار اسمي ( العظيم ) و ( العلي) من اسمائه الحسنى لنكررها تقديسا وتنزيها لذاته العليه في الركوع وفي السجود .., فلا تعنو الجباه ولا تنحني الرؤوس الا لله جل جلاله دون الخلق اجمعين...........

اللهم اليك خشع عظمي ودمي وجلدي ولحمي فتقبل مني يا الله اللهم امين .. و (ص)