يقول الحق - تبارك وتعالى ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين )

الانسان مدني بطبعه اجتماعي بفطرته التي فطره الله عليها .., لا يستطيع العيش في عزله وبعد عن الناس , وهوا يحتاج دوما الى من يؤنسه ويوافقه ويحدثه ويصادقه !!!

وصدق من قال : قل لي من تعاشر اقل لك من انت !

فاختيار الصديق او الصاحب او الخليل من اهم الهموم الاجتماعية .. والاخلاء المتقون هم اللذين يحبون في الله ويبغضون في الله ..! وذالك من كمال الايمان
وصدق الرسول (ص) حيث يقول ( من احب لله وابغض لله واعطى لله ومنع لله فقد استكمل الايمان )
ويقول (ص) ( ما من رجلين تحابا في الله بظهر الغيب الا كان احبهما الى الله اشدهما حبا لصاحبه )

وفي الحديث القدسي : قال رسول الله (ص) قال الله عز وجل "المتحابون بجلالي في ظل عرشي يوم لا ظل الا ظلي"
ويقول (ص) ( المرءعلى دين خليله فلينظر احدكم الى من يخالل ) تلك المخالله ومجالسها وتجانسها تتباهى بها الملائكه..!

يقول الشيخ الغزالي رحمه الله ...
ان الصديق العظيم قد يقود صاحبه الى النجاح في الدنيا والفلاح في الاخرة , اما الصديق الغبي المفتون فهوا شؤم على صاحبه ,,! وكم من غر قرع سن الندم على هذه الصحبة السيئه لانها وضعته على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم ) انتهى كلامه.............

اعاذنا الله واياكم من صاحب السوء فانه مورد من موارد النار وبئس المصير ..... فهيا يا اخوتي نتعاون كي تكون محبتا جميعا محبه في الله ............
يارب اجمعنا جميعا تحت ظلك يوم لا ظل الا ظلك ..اللهم امين ,,و (ص),,