* السحور ..
السحور: الأكل في آخر الليل ، وسُمِيَ بذلك لأنه يقع في السحر ، وأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( تسّحروا فإن في السحور بركة ) [متفق عليه ] ، وقال عليه الصلاة والسلام : ( فَصْلُ مَا بَيْنَ صِيَامِنَا وَصِيَامِ أَهْلِ الْكِتَابِ أَكْلَةُ السَّحَر ) [ رواه مسلم ] .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( السحور أكله بركة فلا تدعوه و لو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء ، فإن الله و ملائكته يصلون على المتسحرين ) [ رواه أحمد و صححه الألباني] ، وقد أثنى صلى الله عليه وسلم على سحور التمر فقال : ( نِعْمَ سَحُورُ الْمُؤْمِنِ التَّمْر) [ رواه أبو داود وصححه الألباني] .

* تأخير السحور ..

فعن سهل بن سعد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تَزَالُ أُمَّتِي بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الإِفْطَارَ وَأَخَّرُوا السُّحُورَ) [ رواه أحمد وصححه الألباني ] .. و السنة الفطر على رطب ، فإن عُدِم فتمر ، فإن عُدِم فماء ، لقول أنس رضي الله عنه : ( كان صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي فإن لم تكن رطبات فتمرات فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء ) [ رواه أبو داود وحسنه الألباني ] ، فإن لم يجد شيئا نوى الإفطار بقلبه ، ولا يمص إصبعه أو يجمع ريقه ويبلعه كما يفعل العوام !!

* تعجيل الفطور ..

والسنّة تأخير السحور ما لم يخش طلوع الفجر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يُؤَذِّنَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ فَإِنَّهُ لا يُؤَذِّنُ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ ) [ رواه البخاري ] .
قال الله تعالى: ( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ) [ البقرة ـ 187 ] ، وذلك بمشاهدته بالأفق أو بخبر موثوق به بأذان أو غيره ، فإذا طلع الفجر أمسك وينوي بقلبه ولا يتلفظ بالنية ، لأن التلفظ بالنية بدعة .

* الدعاء عند الفطر ..

ينبغي أن يدعو عند فطره بما أَحب .. حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ثلاث دعوات مستجابات : ( دعوة الصائم و دعوة المظلوم و دعوة المسافر ) [ رواه البيهقي وصححه الألباني ] ، وكان صلى الله عليه وسلم إذا أفطر يقول : ( ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله ) [ رواه أبو داود وحسنه الألباني ] .