غيب الموت الشاعر الكبير محمود درويش مساء أمس ، السبت، في أحد مستشفيات مدينة هيوستن في ولاية تكساس الأمريكية، بعد صراع مع الموت على إثر عملية جراحية في القلب خضع لها يوم أول أمس الخميس.
وأكدت عائلة المرحوم في قرية الجديدة نبأ الوفاة المحزن.
لقد وقع الخبر وقع الصاعقة على أبناء الشعب الفلسطيني والأمة العربية خيّم عليهم جو من الحزن العميق على هذا الفقدان الكبير لشاعر المقاومة، الذي خلد قضية شعب فلسطين وتسامى بها بشعره الذي لا يضاهى. لقد فقد الشعب الفلسطيني أحد اهم رموزه في العصر الحديث، وفقد الأدب العربي أحد أهم أعمدته، إذ كان درويش شاعراً متميزاً. كما فقدت الأمة العربية صوتاً من أروع الأصوات التي نطقت بلغتها. باشعر الراقي والفن السامي رفع صوت الضحية بدءًا من فلسطين ليلتقي بصوت الضحايا في كافة بقاع العالم.

رحم الله الشاعر، ولأهله ومحبيه من بعده الصبر والسلوان