ضيعت عمرك يا ابن آدم فى ضلال لايفيد

ونسيت أنك راحل والعمر لن يبقى مديد

كذبت آيات السماء وكنت كفارا عنيد

بالله قل لى .. هل فؤادك من صخور أم حديد ...؟

أتصد عن رب العلا وتطيع شيطانا مريد ...؟

أو تنتظر يوما تفر الأم فيه من الوليد ...؟

لا رد فيه ولا رجوع ولا نصائح أو قصيد

والنار تلتهم الورى وتقول هلا من مزيد

وتجىء مكسورا ذليلا تحت أقدام العبيد

يا من أضلتك الحياة وغرك العمر السعيد

هلا استمعت الى كلامى قبل أن يأتى الوعيد ...؟

ارجع لربك ان بطش الله لو تدرى شديد

لو شاء أهلكنا وأنشأ بعدنا خلقا جديد

واذا قضى أمرا فما من مانع أو من معيد

خلق الحياة ليبتليك فعن صراطه لا تحيد

رفقا بعمرك فالردى أدنى اليك من الوريد

لو جاء يومك لن يؤخره قريب أو بعيد

فالروح من أمر المصور وهو يفعل ما يريد



عسى الله يجمعنا في جنته النعيم


آللهم آمين آمين آمين