السلام عليكم



تأجلت الدعوى القضائية التي رفعها حمادة المصري مدير الكرة السابق بنادي بتروجيت أمام مجلس الدولة ببطلان فوز سمير زاهر برئاسة مجلس إدارة اتحاد كرة القدم إلى يوم 10 ديسمبر من أجل النطق بالحكم.

وطالب المصري بتعويض قدره مليون جنيه عن الأضرار التي ألمت به نتيجة الضغوط التي مارسها زاهر على مجلس إدارة نادي بتروجيت من أجل أن يتنازل عن دعواه ، مما أدى إلى استقالته.

وقال أيمن عطا الله محامي المصري لـFilGoal.com إن زاهر تم إشهار إفلاسه رسميا في أول مارس عام 2005 ، وهو ما يتعارض مع ترشيحه لرئاسة اتحاد الكرة ، إذ تحذر القوانين من يشهرون إفلاسهم من الترشيح للمناصب الإدارية.

يذكر أن المصري كان أحد المرشحين لعضوية مجلس إدارة اتحاد الكرة في انتخاباته الماضية