واشنطن- قال علماء أمريكيون إنهم اقتربوا خطوة من تطوير مواد قد تمكن البشر من التخفى والتوارى عن الأنظار .

فقد طور علماء من جامعة بركلى بكاليفورنيا مادة يمكنها أن تحول الضوء عن الأشياء ثلاثية الأبعاد مما "يخفيها عن الأنظار" وفقا لما يسمى بالانعكاس المقلوب أو السالب ، وهو نفس مبدأ الفيزياء البصرية الذي يعطى الانطباع بأن قشة وضعت في كوب من الماء تبدو كما لو كانت منكسرة .

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية وبحسب وكالة انباء الشرق الاوسط أن هذه المادة لا توجد في شكل عادي ، فقد أنتجت على قياس متناهى الصغر يناهز جزءا من مليار جزء من المتر .

وأضافت أنه قد تم تقسيم المادة إلى جزئين للمقارنة بينهما ، أحداهما استخدمت كمية متناهية الصغر من الفضة وفلورايد المجنيزيوم ، والأخرى استخدمت فيها حبال متناهية الصغر من الفضة.

ولم تمتص هذه الأشياء الضوء كما لم تعكسه "مثل ماء ينساب حول صخرة" - حسب تعبير أحد أعضاء الفريق العلمي - وكانت النتيجة أن الضوء الوحيد الذي يمكن رؤيته هو ضوء الخلفية .

ويقول العلماء إن المبادىء التي يستند عليها الاكتشاف قد تمكن في المستقبل من صنع عباءة "إخفاء".

وقد نشرت مجلتا ساينس ونيتشر الأمركيتان بحث فريق العلماء هذا الذي يقوده جيان تسانج .

وكانت أجريت من قبل تجارب على الانعكاس السالب استخدمت الأمواج الدقيقة (مايكرويف) وهي أمواج ضوئية بالغة الطول بحيث تعجز العين البشرية المجردة عن رؤيتها .

المصادر: وكالة انباء الشرق الاوسط