مما لاشك فيه أن القطة السيامية واحدة من القطط المعروفة بالفرو في العالم. ولها خصائص شرقية شديدة الدقة بعيون زرقاء رائعة ووجه عفريتي (جنّي) مع قناع وأذنان وساقان وذيل متميزة بدقة بلون لامع، وصوتها لا يمكن الخلط به بصوت آخر وكأنه صوت صراخ إنساني حاد الذي يدعوه أخصائييوا التناسل (إنشاد أو غناء). يمكن أن تكون القطة مزعجة وملحة إذا لم تحصل على طريقها، مع ذلك فإن طبيعتها منفتحة غير مقاومة وتقدم لمالكها كما يقدم لها من الاهتمام وستصبح حيواناً أليفاً ودوداً ومسلياً. القطة السيامية هي الأكثر شيوعاً من بين السلالات المتناسلة ولكن أصولها ليست واضحة، ولا نعرف إن كانت سلالة معروفة في سيام (تدعى الآن تايلاند) في أوائل القرن الرابع عشر. موصوفة في الأدب لتلك الفترة على أنها ذات فروة شاحبة مع نقاط بلون الفقمة وهذا هو اللون الكلاسيكي للقطة السيامية. تاريخ دخولها للغرب أقل وضوحاً. القطط السيامية مميزة في معرض القطط المنظم والكبير والذي أقيم أولاً في لندن عام 1871 بالرغم من أنها كانت غربية وهي عكس الـ Cobby المعروفة أي قطة أليفة قصيرة الشعر وتعتبر عادة غير طبيعية، ولا تعطي الكثير من الحماس، ولكن بأواخر القرن التاسع عشر كانت معروفة بشكل كاف لمقاييس يجب أن تضبط، بالرغم من أن هذه المقاييس كان يجب أن تصحح في بداية القرن العشرين على سبيل المثال كان للقطة السيامية الأولى وجه مدور أكثر وكانت تعطى قيمة أكثر إذا كان لديها عقصة في ذيلها وهاتين الصفتين ستعتبران عيباً في مجموعة المعارض الحالية. وإن أصول الذيل ذو العقصة يؤدي إلى نشوء الكثير من التأمل وأساطير متنوعة ظهرت لشرح ذلك وصرحت إحداها بأن قطط المعابد السيامية المقدسة والأصلية اتهمت بأنها تحمي إناء زهر لا قيمة له حيث لفت ذيولها حوله. وادعت أسطورة أخرى بأن أميرات الملكية السيامية أبقت خواتهما على ذيول القطط وبالتالي طورت العقصة لمنع الخواتم من السقوط. للقطط السيامية الحالية اللدنة ذيلاً نحيفاً وطويلاً ووجه مرصوص الشكل مع أنف طويل وأذنان كبيرتان مدببتان وعينان لوزيتان الشكل و فروة ناعمة جداً وطرية وقصيرة. هنالك أربعة ألوان كلاسيكية: لون الفقمة (كريم وبني)، لون أزرق (أزرق شاحب ومرمري أسود)، ولون الشوكولا (بني وعاجي) ولون الليلك (رمادي مع علامات وردية على فروة وردية كريمية). هناك أنواع أخرى مثل الأحمر والكريمي والرمادي المموج والبني الأصفر المعلم بنقاط ،وهي نتيجة لتزاوج قطة سيامية مع سلالات أخرى وموصوفة على أنها ذات شعر قصير ولون منقط .وتزاوج قطة سيامية مع بورمية جميلة هو سلالة بحد ذاتها. الجمع الكامل للقطتين الأجنبية و Cobby يعطي قطة جذابة مدورة الجسم مع لمسات شرقية مثل عظام وجنتين عاليتين وعيون خرزية. يعتبر القط البني المخملي اللون من قبل العديد من الناس أنه القط البورمي الحقيقي ولكن هنالك ألوان أخرى ونماذج بما في ذلك الأزرق وألوان بنية صفراء مختلفة، وكلها لها طبيعة لاهية وودودة للقطة البورمية تجعلها رفيقاً مرحاً. وبتزاوج القطة البورمية مع قطة أمريكية قصيرة الشعر تحصل على قطة Bombay سوداء لامعة مع فروة رائعة حقاً. إن تزاوج القطة البورمية مع السيامية فإن Tonkinese هي القطة الأجنبية الخاصة ذات البنية النحيفة وملامح مدببة وعيون ذات شكل لوزي.

****
القطة البورمية أو البلاتينيومية أو الليلكية كما هي معروفة وافدة جديدة أصلية وغير معروفة من قبل كل الهيئات المسؤولة عن القطط، ولها فروة ناعمة سميكة ولها ظل رمادي وردي ولأن تشكيلة هذا اللون حديثة نوعاً ما فإن القطة البورمية Platinum تظهر جسماً أكثر امتلاءً من القطة الأمريكية البورمية.




القطة السيامية الزرقاء المنقطة الجميلة، لها فروة بيضاء مع بعض النقاط الزرقاء اللون ولها عينان لوزيتان الشكل زرقاء. واللون الأزرق المنقط هو أحد التشكيلات الكلاسيكية الأصلية. وبالرغم من أن القطة السيامية حيوية وودودة إلا أنها ذكية وودودة وتتعلم الحيل وتحب الاهتمام وتتبادله.


ربما كل شخص لديه فكرة القطة السيامية الكلاسيكية ذات لون الفقمة (Seal-Point) ولها ظلال بنية بلون الفقمة على الأطراف وهذا يعطيها تباين جيد على الفروة الكريمية الدافئة. وكانت Seal-Point السلالة الأصلية قد تم إحضارها من بانكوك إلى الغرب في أواخر القرن التاسع عشر على الأقل.