يقول الشاعر" فسطار بن رتبة الجاعقي" في مدح الخليفة :



تدفق في البطحاء بعد تبهطل وقعقع في البيداءغير مؤركل

وسار بأركان العقيش مقرنصا وهام بكل القارطات بشنكل

يقول وما بال البحاط مقرمطا ويسعى دواما بين هك وهنكل

اذا اقبل البحراط طاح بهمة وإن أقرط البحطوش ناء بكلكل

يكاد على فرط الحطيف يبقبق ويضرب ما بين الهماط وكندل

فيا أيها الحنكوش لست بقاعد ولا أنت في كل البحيص بطنبل

و مزعشرن بالقعصلين تحشرمت..شرافتاه فخر كالخر بعصل

و الكيكذوب الهيكذوب تهيهعت ..من روشة العلقبوط المنكل

و تفشحط الفشحاط بشحط الحفا..برباتكاه بروشة البعبعطل

الشرح



بعد تحويل القصيدة للشاعر الكبير المعاصر " المهرتل ابو علبة" فكتب لك الشرح التالي:



هذه القصيدة قالها الشاعر" فسطار" في مدح الخليفة" زعبوط بن حمد ال
ثاني" وهو أحد خلفاء بني " زعطرة " والمنسوب اليهم اختراع " النفتوش
" الذي يستخدم في صناعة الزراكل . ومع ان معاني هذه القصيدة سهلة
ومفرداتها وواضحة إلا إنى سأشرحها بناء على طلب الأخ القارئ

تبهطل : أي تكرنف في المشاحط وفي المعجم الوجيز : تبهطل الرجل أي
تزربط او تعنبص والبهطلة هي الفعقعه

المزركل : هو كل بعيط أصابته فطاطة ... اما اذا اصابته مطاطة فهو
مزعرل وفي الاغاني للاصفهاني ان امير زرموشة كان يزركل كل ليلة مع
ابنائه.

العقيش : هو البقس المزركب / مقرنصا : أي كثير التمقمق ليلا . واذا
تمقمق نهارا فهو " مفرعص " وفي قول اخر : مفربص والفربصة هي ان
يتعرنس قبل النوم.

وعن ابي زيرمطة انه قال ان الخليفة زعبوط بن حمد ال ثاني كان يتمزرمط مع
عبيده في العمل

في أيام الحصاد حتى اطلقوا عليه لقب الزيرميط

الهك هو البقيص الصغير
أقرط : أي تكتك يده من شدة البرد

مزعشرن:اي متعرنم القرنوفتين

القعصلين: هما المؤمؤتان المعروفتان

تحشرمت : اي تهيهعت

الشرافتان : هما قرصوفتا الصدغ

فخر كالخر بعصل :اى فخر و كأنه ابو قرنوف...و الشاعر في ذلك يصف تركله

الكيكذوب : تؤخذ علي الشاعر لأنها كلمه اعجمية

الهيكذوب : لم ترد في اى من المعاجم العربية أو الاجنبيه

روشة : تفهم من سياق الكلام

العلقبوط : هو البعراط و هو واحد البعاريط..و هي كائنات تظهر ليلا و تختفى نهارا

المنكل : هو الحنكوش المشرئب

تفشحط اى تبهطل...و منها الفشحاط :اي البهطال

شحط الحفا : هو وادي معروف بشمال المريخ

و اخيرا البعبعطل : هو حرنشوفه كل حبظلم


و لكن ...أخذ علي الشاعر ركاكه الاسلوب و ضعف الالفاظ و انحطاطها لدرجه العاميه
....................
كده خلاااااص
أي حد عنده تعقيب او تعديل عن الشرح
ميحاولش يسألني انا مش فاهم اساسا