بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين:
سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

أما بعد يا أخوتي في الإيمان
مرحلة الشباب من أروع مراحل الإنسان
صحة -قوة -دم خفيف - قوة تحمل....

و لكن بعد الناس للآسف ينسون قوله صلى الله عليه و سلم
(و عن شبابه فيما أبلاه)

و كي لا نكون منهم

لا بد من طريقة لنبعد أنفسنا عن الحرام
(كالعادة السرية - الشات - مشاهدة الصور الغير لائقة - سماع الأغاني الماجنة ........)

و أنا عن نفسي لدي طريقة , أحاول اتباعها قدر الإمكان

الشرح

و العياذ بالله في كثير من الأحيان ينسى الآنسان أن الله يراه, فيقوم بالمعصية

فإن كنت ممن منّ الله عليهم بخشيته و خوفهم منه فهنيئا ً لك

و لكن ليس كل الناس هكذا
و لكن الكثير من الأشخاص يخافون من الناس
و لا بأس إن استخدمنا هذا الأمر في مصلحتنا

عندما تنام يا من ابتلاه الله بالعادة السرية و ممارستها
تخيل أن الرسول الأعظم مستلقا ً على السرير المقابل و لم ينم بعد, هل ستتجرئ؟
بالتأكيد لا

إن هممت بمشاهدة فلم ِ ....... تخيل أن الرسول جالس ٌ بجانبك, هل ستشاهد هذا الفلم ؟

بالتأكيد لا أيضا ً

إذا ً هذه هي الطريقة

تخيل دائما ً أن الرسول بجانبك و يشاهدك, و ادعيلي

منقول