السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مواقف متفرقه تحدث في ساحة ستتضح ملامحها حين سرد متناقضاتها




المرأة قابعه تحت خناجر المجتمع
مقتولة بسيف العاده والتقليد
بعاداتكم تحكمون على موت منهم في حاضركم
بإحياء ذكرى موتاكم تحت ستار العادة



بل المرأه محدودة النظرة هي ترى في تمردها عن العاده تحضر
لذلك لابد أن نحصرها في عادات مشدده حتى لاتصبح عار



بين هجوم و دفاع على ساحة خضراء نرتقب أن يعلن الحكم إنتهاء هذه اللعبة

موقف أخر,,,,, وترقب



لابد أن تتولى المرأة مناصب قياديه
فهي تملك عقل كما للرجل أنتم دائما متخلفين


رسولنا علية السلام يقول (لن يفلح قوم ولوا أمرهم إمرأه)
أتعلم أنت ملحد لأنك لا تستند إلى دين أو ليبرالي تدعوا للحرية



وفجأة
تحولت هذه الساحة إلى حلبة مصارعه بين لكم وصدها بلكمه أقوى


ساحتان شطحت عن مراد الساحة الأصلية بعيده عن مغزى هذه الساحة وما وجدت له
هي ساحة حوار تكون نتاجها في إثراء حوارات هادفة وإلتقاء أفكار وتعديل ما أعوج منها محصلتها االنهائية رقي ذواتنا

لكن محدودية نظرة وتسرع في الطرح حتى يتوج نفسه لقب (كاتب أأد الدنياا) حين يختمها <بقلمي وبكل فخر >
يأتي بسلاح القلم فيتهم كل مجتمعه حين يستشعر ظلم شخص واحد أو يناقش قضايا دينيه لامجال للرأي فيها .


وحين يأتي من يعتبر نفسه محاورا جعل قلمة أداة يفحص بها شخصية الكاتب
< موضوعك هذا يدل على أنك كذا وكذا
فيبدأ بمهاجمة عقيدته,,, يشكك في حسن تربيته
هم وإن قلوا لهم حضور


حتى نضع الملامح الصحيحه لساحة الحوار أطرح بين أيديكم عدة محاور أتمنى أن نتناقش فيها
حين يطرح موضوع للنقاش هل نناقش في الموضوع نفسه أم ننبش في صاحب الموضوع وننظر إلى دلائل كلامه على شخصيته ?
وهل يحق لنا أن نشخصن الحرف بمعنى أن نجعل الحروف تحكي شخصية أصحابها ?
ولمن أجاز هذا الأمر هل تعتقد أنه بإمكان الشخص أن يظهر بشخصيه مخالفه لشخصيته فيتملق ويشكل كلامه ليظهر كأفضل شخصية ?

وهل حقا كل مايكتب يحكي شخصية الكاتب وماسك زمام هذا القلم ?
هل من يتبع أسلوب الساحتين السابقتين يطبق مقولة الإختلاف في الرأي لايفسد للود قضية ?
أتمنى أن نضع ملامح الساحه الثالثة وهي بالأصح الساحه الأولى بل الوحيده التي نتوجها بمسمى ساحة النقاش بكل فخر ؟

منقول