إفتكرتني تانية وعدت لي
دارت الأيام والسنين وهزك البرد ورعش قلبك الحنين
إفتكرتني ورجعت لتقول لي أحضنيني تانية وإجعليني أحس بدفئ ذراعيكي
لماذا عدت لي...لماذا الان بالظبط... إشتقت لي
أين كنت عندما إحتجت إليك
أين كنت عندما كنت بأمس الحاجة لحنانك
لماذا الأن بالخصوص...

عندما كنت أموت وانا بجانبك كنت تستهزؤ بي وبحبي لك
عشت لك وعشت من أجلك ووهبتك حناني ودفئ لم تكن تقدر حبي حينها
عندما كنت أعيش من أجلك سعادتك وأموت من أجل حزنك كنت تعيش لحياة غيري
ظلمتني وظلمت حبي معك قسوت على قلب إنسان أحبك بجنون وإنسان وهبك عمره وقلبه دون غرض او مطمع
قلب إنسان لا ينتظر منك سوى أن تهتم به وتحسسه بالحب والأمان
تخليت عني وتركتني وحيدة أعاني أنا وأحزاني