****************************

لن أعترف أني احبك . لن أعترف
مادام ذلك من عظيم ما أقتــرف

لن أعترف أني بحبـــــك متيّــم
عسـلاً شهـداُ رحيقاً منه أشتــرف

لن أعترف أني أسيــر لقلبـــك
ما كـان مقدار حبك عندي يختلـف

حسبت نفسي أني بحبك فارس
علمنــي حبـك أن أكون احترف

فوجدت نفسي تائهــفــي دربـك
غضباً حتى الصخـور منه تنجـــرف

فأصبحت بعدك ضاحك و باكي
حتى القلـوب مـن ضعفها ترتجـف

*****************************

سيديتى : اعذرى ضعفــي وتهربــي
أعذر عينــاً بكـت بـدون دمـوع

أعذرى قلبــاً كان بحبك متيمـاً
قـد أطفـأ بحبـك كـل الشمـــوع

أعذرى لسانـاً لـم يبـح بحبـــك
وقلبـاً قـد أجبرته على الخضـوع

قـد كـان متخمـاً قبـل الغــرامِ
فأجبرتـه بعد الهيام أن يجــوع

فهــل عســاه يشفــى مـن حبــك
أم هل عساه يستفق بعد الركــوع

مازال يحاول التخلـص مـن حبــك
وكيف يخفي حباً لك بين الضلــوع

*****************************

أسميـت نفسـي عســل القلــــوب
لأكــون مـع شهـد القلـوب صاحب

أخفيــت أسمـي مخافـةَ ولوعـــةً
وأتيــت إليـك بثيــاب راهــب

أحرقــت اسمـك وأحرقـت معــــه
قلبـاً كـان بكـل حبـه لك واهـب

آه...مـن ظلمـك كـم ظلمتـــــه
حتـى بـات هـذا البريـق شاحـب

قسوت عليه ...حطمته... دمرتــه
مع ذلك لم يكن يوماً عليك غاضـب

ليبقــى كمـا كـان ...يحبـــك
وليبقــى كمـا كـان عنك ..هارب









ا